الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 06:21 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأثنين: 24 يوليو، 2017
Doc-P-110916-636365024273724609

كشف مصدر رفيع المستوى، اليوم الاثنين، عن فشل فكرة إعلان حزب جديد منشق عن المجلس الأعلى الإسلامي التابع لرئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، مؤكدا أن إيران رفضت التفاوض مع القيادات المنشقة من المجلس الأعلى كونهم لا يتمتعون بالشعبية الكافية.

وقال المصدر لـ “شط العرب”، إن “إيران رفضت فكرة التفاوض مع القيادات المنشقة عن المجلس الأعلى”، مبينا ان “اساس الرفض يعود إلى عدم وجود قاعدة شعبية لهذه القيادات”.
واضاف، إن “القيادة الإيرانية دعت أصحاب فكرة إعلان الحزب الجديد، إلى العودة لعمار الحكيم والتفاوض معه، كونه يتمتع بقاعدة شعبية كبرى في العراق”.
وبين المصدر، إن “القيادي في المجلس الأعلى عادل عبد المهدي، قرر التزام الصمت حيال ما يجري داخل المجلس الأعلى من تحركات”، لافتا الى ان “عبد المهدي غادر العراق إلى فرنسا في الأيام الماضية لحضور مؤتمرين علميين هناك، وليس إلى إيران كما أشيع ذلك”.
وكانت صحيفة “عكاظ” السعودية، قد نشرت اليوم الاثنين، عن مصادر عراقية، القول بأن “رئيس التحالف الوطني عمار أبلغ الجانب الإيراني خلال زيارته الأخيرة بأنه سينسحب من رئاسة التحالف والمجلس الأعلى حفاظا على وحدتهما”، وذلك بعد أن تقدم قياديين ومؤسسين في المجلس الأعلى بشكوى ضد قيادة الحكيم لإيران.
وكان مصدر مطلع، قد كشف يوم الخميس الماضي، عن اجتماع قيادات (لم يذكر اسمائها)، منشقة من المجلس الاعلى الاسلامي الذي يتزعمه عمار الحكيم، بحثت مع المسؤولين في ايران تشكيل حزب سياسي جديد تمهيداً لدخوله الانتخابات المقبلة.
وتشير المصادر إلى خلافات عميقة داخل تيار شهيد المحراب الذي يقوده عمار الحكيم ويتكون من المجلس الأعلى وتجمع الأمل وحركات اخرى، عازين الأمر إلى أن البعض من القيادات المؤسسة للمجلس الأعلى أبان فترة الثمانينات اعترضت على إدخال الدماء الشابة وزجها في العملية السياسية ضمن التيار، ما سبب مشاكل ليست بالجديدة في التيار الذي يقوده الحكيم.