الجمعة: 26 فبراير، 2021 - 14 رجب 1442 - 03:42 صباحاً
اخر الاخبار
صحة
الأثنين: 15 مايو، 2017
NB-203916-636304260723793262

حذر أطباء بريطانيون في دراسة حديثة من الإفراط في تناول الأطعمة اليابانية الشهيرة “السوشي”، بسبب وجود صلة كبيرة بين تناولها وظهور أنواع من “الديدان الفتاكة” داخل الأمعاء قد تسبب الوفاة.

وأوضح الأطباء أن الأسماك غير المطهية تحمل العديد من الديدان الصغيرة، التي عند تناولها قد تسبب تعرض الشخص لداء”Anisakis”، الذي تحمله الأسماك ويؤثر على صحة الإنسان. وهذا ما يسبب أعراضا من آلام المعدة الشديدة والقيء والحمى.

 

وفي هذا السياق، أشار الأطباء أن الأشخاص الذين لديهم حساسية في المعدة أو يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، قد يتعرضون بسبب هذا الداء إلى مشكلات أكبر، منها عدم انتظام ضربات القلب وفشل في الجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى الوفاة.

ووفقا لصحيفة “التليغراف” البريطانية، فإن برتغاليا عمره 32 عاما نقل إلى المستشفى بعد تناوله وجبة من “السوشي” بأحد المطاعم اليابانية. وأظهرت الفحوص الطبية الدقيقة أن العديد من “الديدان الفتاكة”، التي يسببها تناول الأسماك النيئة، موجودة في أمعائه.

ويقول جوانا كارمو، اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى “إيغاس مونيز” في لشبونة إن الأوروبيين معرضين لداء”Anisakis” بسبب عادات غذائية، وخصوصا المرضى الذين لديهم تاريخا من تناول الأسماك النيئة.

وحذرت دراسة سابقة من تناول “السوشي”، المعد من سمك التونا، كونه يحتوي على نوع من الزئبق يؤدي إلى التسمم، مع ظهور أعراض آلام المعدة والطفح الجلدي والغثيان والشحوب. وأضافت: “قبل إعداد السوشي يجب تجميد السمك النيء على درجة حرارة معينة لمدة لا تقل عن 24 ساعة حتى يتم القضاء على كل الطفيليات”.

ومع أن معظم الناس يعتقدون أن “السوشي” طعام غذائي منخفض السعرات الحرارية، إلا أن بعض الأبحاث أثبتت أنه طعام “سيء” لمن يتناوله وفقا لحالته الصحية، فالأشخاص الذين يتناولون “السوشي” بانتظام هم عرضة لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

يذكر أن حجم أعمال المطاعم التي تقدم أطعمة “السوشي” في المملكة المتحدة يبلغ 68 مليون إسترليني.