الخميس: 28 مايو، 2020 - 05 شوال 1441 - 07:12 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الأثنين: 19 فبراير، 2018
لاجئين-696x435

جدد الحكومة الاسترالية موقفها المتشدد إزاء سياسات الهجرة ورفض طالبي اللجوء الواصلين عبر التهريب، فيما حذرت من أنها تدرك أن نيوزيلندا باتت “بوابة خلفية” سهلة لدخول أستراليا وتعمل على منع ذلك بكل الطرق.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب، أن “مواقف بلدها الصعبة لن تتزحح بشأن اعتقال وترحيل النيوزيلنديين من طالبي اللجوء”، مبينة أن “بلادها لديها علاقة عمل وثيقة جدا مع نيوزيلندا، وان القضايا تدار ومناقشتها”.

وأكدت بيشوب التزام استراليا بـ”التشاور مع نيوزيلندا حول القضايا التي تؤثر على مواطنين نيوزيلنديين وتؤثر على علاقتنا”، معربة عن “نخاوف حكومتها من الهجرة غير القانونية عن طريق البحر، حيث تعد نيوزيلندا  البوابة الخلفية لدخول استراليا بعد الحصول الى الاقامة والجنسية في نيوزيلندة من قبل المهاجرين والتي تعتبر سهلة نوعا ما مقارنة بالسياسة التي تتبعها استراليا”.

من جانبها اعربت الحكومة النيوزيلندية عن قلقها إزاء معاملة الحائزين على جنسيتها في استراليا، ووصفتها بأنها معاملة “غير منصفة نتيجة لسياسات الهجرة الأسترالية الصعبة”.

وكان الحكومة الاسترالية قالت في وقت سابق، إن السماح لطالبي اللجوء الذين يصلون بالقارب للوصول الى شواطئها سيشجع فقط المهربين في آسيا، ويجعل الناس يخاطرون بحياتهم في محاولة للقيام برحلة بحرية محفوفة بالمخاطر وفاشلة بالنهاية، حيث رفضت استراليا عرضا قدمته نيوزيلندا لإعادة توطين 150 من الرجال للتركيز على أن ترسل أكثر من 1000 شخص من طالبي اللجوء إلى الولايات المتحدة.