الخميس: 24 يونيو، 2021 - 14 ذو القعدة 1442 - 03:51 مساءً
اخر الاخبار
منوعات
الجمعة: 9 يونيو، 2017
NB-206416-636325842474407556

عثر علماء الآثار في المكسيك، على اكتشاف نادر في وسط العاصمة مكسيكو، تمثّل بمعبد شبه دائري وملعب للكرة، بعد عمليات تنقيب واسعة النطاق.

حيث تم اكتشاف معبد عملاق لإله الأزتيك (إله الحرب)، وملعب كبير أقام فيه شعب الأزتيك مسابقات بكرة مصنوعة غالبا من المطاط، وتم العثور على فقرات عنقية لبشر عاشوا في تلك الحقبة، على الأغلب للاعبين تم التضحية بهم، بقطع رؤوسهم، حسب الطقوس القديمة لحضارة الأزتيك.
هذه الطقوس تخضع لقواعد لعبة رياضية قديمة غير معروفة بالضبط، ولكن الباحثين يعتقدون أن الكرة التي لعب بها اللاعبون يمكن أن تسبب إصابات خطيرة تؤدي إلى الوفاة.

ووفقا للباحثين أيضا، لم يتبقَ من المعبد شبه الدائري، إلا جزء من المنصة والمدرجات، يتوسطه ملعب يقدر علماء الآثار طوله بـ 50 مترا وعرضه 34 مترا.

حيث تشير السجلات إلى أن المعبد تم تدميره أثناء الغزو الإسباني لحضارة الأزتيك بقيادة هيرنان كورتيس عام 1521.

وتنتصب الهياكل القديمة في تباين مذهل مع المدينة الضخمة المترامية الأطراف التي تحيط بها الآن، والتي شيّدت فوق أنقاض عاصمة الأزتيك.