الثلاثاء: 24 نوفمبر، 2020 - 08 ربيع الثاني 1442 - 08:41 صباحاً
اخر الاخبار
أمن
الأحد: 9 أبريل، 2017
Doc-P-97890-636273430333339238

دعا عضو اللجنة الاقتصادية النيابية، جواد البولاني، اليوم الاحد، الى استخدام طرق تكنولوجية حديثة في استحصال اموال الدولة في المنافذ الحدودية، مشيرا الى ان الفاسدين في هذه المنافذ يتقاسمون مع الحكومة الايرادات المالية.
وقال البولاني ان “اللجنة تتابع الموازنة العامة ومصروفاتها وهناك رؤى مهمة”، مبينا ان “الواردات غير النفطية الموضوعة في الموازنة لاتصل الى الارقام التي ذكرت، لكنها ستكون افضل من سابقاتها”.
وشدد البولاني على “ضرورة ادخال التكنولوجيا الحديثة في الكمارك، لانه كلما يكون هناك تدخل بشري يكون هناك فساد وتكون حصة الخزينة اقل”، داعيا الى “ضرورة الاستعانة بالشركات والخبرات الكبيرة وادخال الاستثمار في العملية التقنية”.
واكد ان “ما يجنى من الكمارك هو تقاسم بين المفسدين والحكومة بنصف الواردات وهذا يعني ان ما يدخل في جيوب الفاسدين هو نصف الواردات”.
يشار الى ان المنافذ الحدودية للبلاد تعاني من فساد كبير، حيث أكد محافظ البنك المركزي علي العلاق، في وقت سابق، أن الرسوم الكمركية يعتريها الكثير من “الخلل والفساد” وضعف في الأداء، وفيما أشار إلى أن ما يتم تحصيله في المنافذ يفوق إيرادات الدولة الأخرى، طالب بإخضاع جميع المنافذ لنفس المعايير في التدقيق.
كما كشف النائب عن كتلة الأحرار حاكم الزاملي في (9 نيسان 2016)، عن معلومات تفيد بأن مدير الكمارك كاظم علي عبد الله يعرقل دخول الشاحنات من المنافذ الحدودية وعليه “شبهات فساد”، وفيما اتهم اللجنة الاقتصادية في مكتب رئيس الوزراء ووزير المالية بـ”مساندته”، أكد انه سيرسل كتابا لهيئة النزاهة من أجل محاسبته وإحالته إلى القضاء.