الأثنين: 20 مايو، 2019 - 15 رمضان 1440 - 02:40 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأثنين: 29 يناير، 2018
download (1)

شط العرب :

 

قال رئيس مجلس سليم الجبوري، اليوم الاثنين، “ان تحديات المرحلة القادمة لا تقل خطورة عن تحديات مرحلة المواجهة العسكرية مع الإرهاب وهي تحديات الحفاظ على التنوع والتعايش”.

وشدد الجبوري لدى رعايته احتفالية اليوم العالمي للأديان ،التي اقامتها دائرة قصر المؤتمرات التابعة لوزارة الثقافة ،على إن “‏الانتصار على الإرهاب والقدرة على تجاوز هذه المرحلة الى مرحلة جديدة من السلام والتعايش سيكون اكبر إثبات على وحدتنا”.

واضاف “نحتاج إلى خطة واقعية تستوعب التحديات وتؤسس للطموح بشكل واقعي وعملي بعيدا عن منهجية الشعارات واللافتات، الى الاجراءات التي تمس المواطن على الارض وتطمئن الجميع انهم مواطنون من الدرجة الاولى بعيداً عن كل الانتماءات، يحكمهم الدستور وينتمون الى العراق”.

وأكد ضرورة ان تكون هناك قناعة باستقلالية الثقافات واحترام الذات واختلاف المرجعيات، دون الحط من شأن الآخر أو إقصائه من الصورة العامة للإنسانية، لافتاً الى ان الحوار بين الأديان من شأنه أن ينعكس إيجابيا على الحوار بين الحضارات.

ودعا الى تحديد مسارات للعمل من أجل دعم الحوار من خلال تطوير المعرفة المتبادلة بين أتباع الديانات، وفي هذا المجال يمكن اتخاذ بعض الإجراءات ذات الطابع العملي مثل إنشاء مؤسسات فكرية مشتركة تقوم بهذه المهمة.

كما اكد اهمية تركيز الحوار على الموضوعات الاجتماعية والثقافية لتحقيق التقارب والتعاون الذي ننشده، وان يكون للمرأة دور في المجتمع في محاولة جدية لفهم أخلاقيات المجتمعات الإسلامية التي أحياناً ما تطلق عليها أحكام خاطئة تنبع من مواقف مسبقة أو بسبب عدم المعرفة.

واوضح انه “بالإمكان البحث في العلاقة بين الدين والحداثة، من خلال بحث سبل التعاون المشترك من أجل حل الصراعات المزمنة التي ينطوي تسويتها على تحقيق السلام والوئام”.