الأثنين: 17 مايو، 2021 - 05 شوال 1442 - 10:01 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 4 يناير، 2017
%d8%ad%d9%8a%d8%af%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a8%d8%a7%d8%af%d9%8a

شط العرب_ بغداد

أتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي جهات مناهضة له باطلاق “اكاذيب” حول تفجيرات في بغداد لم تحدث من اجل “اضعافه”.
وقال العبادي الذي يواجه تحديات سياسية كبيرة منذ تسلمه المنصب عام 2014، “بعد اي تفجير، يطلقون مجموعة اكاذيب، شاهدوا عدد التفجيرات التي اذاعوها في بغداد،

انتم اعلاميون، تجولوا في المناطق التي اعلنت فيها التفجيرات، هل هناك ضحايا، هل يوجد فعلا تفجير حصل، هل يوجد شهداء، اذهبوا الى عوائلهم”.
ووقع الاثنين تفجير انتحاري تبناه تنظيم داعش  في مدينة الصدر اسفر عناستشهاد 35 شخصا، بحسب مصادر امنية وطبية.
وبعد التفجير، تداولت وسائل اعلام عالمية ومحلية ومواقع التواصل الاجتماعي وقوع سلسلة من التفجيرات في بغداد اكد العبادي عدم حصولها.
وقال “هناك عدة تفجيرات ادعي وقوعها في بغداد، الاعلامي ياتيه تقرير وينشره. وهناك جهات تروج وتضخم هذا الوضع”.
واضاف “بث الذعر في صفوف المواطنين على هذا النحو هو طابور خامس. هذه جماعات تعمل بيننا، البعض لديهم مشكلة مع رئيس الوزراء، فلتبق مع رئيس الوزراء. لا ترعبوا الناس”.
وتابع “تريدون اضعاف رئيس الوزراء اسحبوا الثقة منه في البرلمان، وليس بهذه الطريقة عبر ارهاب وتخويف الناس في الوقت الذي نخوض فيه حربا مع عدو شرس”،

في اشارة الى داعش الذي لا يزال يبدي مقاومة شرسة في مدينة الموصل.
وقال العبادي ايضا “لا يجوز ان نطعن قواتنا الامنية من الخلف. هذه غاية العدو”.
وفضلا عن الهجوم في مدينة الصدر، وقعت أربع هجمات أخرى على الأقل في بغداد أعلن التنظيم مسؤوليته عن بعضها

وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص في وقت سابق من الاثنين ليصل عدد شهداء  التفجيرات بالعاصمة خلال ثلاثة أيام إلى أكثر من 60 شخصا.
ويأتي ارتفاع وتيرة العنف بينما تحاول القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة طرد التنظيم من الموصل التي يبدي فيها المتشددون مقاومة شرسة.
وتقاتل القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة لطرد التنظيم المتشدد من مدينة الموصل الشمالية آخر معقل كبير للمتشددين في البلاد لكنها تواجه مقاومة شرسة.

وخسر داعش معظم الأراضي التي سيطر عليها في اجتياحه لشمال وغرب العراق في 2014.
واستعادة الموصل ستمثل على الأرجح نهاية دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم لكن المتشددين ما زالوا قادرين على شن حرب عصابات في العراق والتخطيط لهجمات في الغرب أو الدعوة إليها.
وقالت داعش  إن هجمات الاثنين تأتي “ثأرا للاستهدافات المتكررة للمؤسسات الصحية في ولاية نينوى” من قبل القوات العراقية التي تدعمها الولايات المتحدة.
ومنذ بدء عملية الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الأول انتزعت القوات العراقية ربع المدينة في أكبر عملية برية بالعراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأطاح بصدام حسين.

وقال العبادي إنه سيتم طرد داعش الارهابي من البلاد بحلول أبريل/نيسان.