الجمعة: 4 ديسمبر، 2020 - 18 ربيع الثاني 1442 - 01:45 مساءً
اخر الاخبار
اقتصاد وأعمال
الأثنين: 13 نوفمبر، 2017
1412112017_IRAQOILLLL

تبذل السعودية جهودا لخفض تخمة المعروض العالمي من النفط من خلال تقليص الشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة وهو ما يعني أن منتجين آخرين لاسيما العراق سيعوضون هذا النقص في توجه عام ربما يتسارع في الأشهر المقبلة.

وعلى مدى فصل الصيف، الذي يكون عادة أنشط الفترات لشحنات الخام، ارتفعت واردات الولايات المتحدة من الخام العراقي نحو 41 بالمئة عن العام الماضي بينما هبطت الشحنات من السعودية 22 بالمئة، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

وهذا التوجه مستمر حيث أظهرت بيانات (كليبر داتا) أن الشحنات العراقية إلى أكبر مصفاة في الولايات المتحدة في تشرين الأول تجاوزت مثيلتها السعودية للمرة الأولى فيما يزيد على 30 عاما.

وتظهر البيانات أن دور المملكة في خفض المعروض العالمي من الخام كلفها أيضا حصة سوقية في أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم مع تراجع نصيبها في الواردات الأمريكية إلى أدنى مستوياته منذ 1985.

وزادت واردات الولايات المتحدة من العراق ونيجيريا، العضوين في منظمة أوبك، إضافة إلى كندا، وأصبحت المصافي الأمريكية أكثر اعتمادا على إنتاج البلاد المتزايد من النفط الصخري.

وقالت ساندي فيلدن مديرة بحوث السلع الأولية والطاقة لدى مورننج ستار، ان “كل برميل لا تنتجه السعودية تفقد أمامه حصة سوقية.. تلجأ شركات التكرير إلى بديل في هذا الموقف ومن الواضح أن العراقيين يستفيدون”.