الأثنين: 17 مايو، 2021 - 05 شوال 1442 - 09:29 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
السبت: 7 يناير، 2017
%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d8%b1

شط العرب _ بغداد

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، القوات الأمنية المتواجدين في نقاط التفتيش الى التعامل بـ “حزم” مع الجميع،

فيما اشار الى انه ليس من حق أحد الإعتداء عليها ولو بإستعمال عنوان الحشد او غيره مطلقاً.

وقال الصدر في معرض رده على سؤال لأحد اتباعه حول تصدي القوات الأمنية المتواجدين في سيطرة ناحية القادسية

بمحافظة النجف لمجموعة من “الارهابيين”، إن “في عيد الجيش لايسعني الا أن اقف بكل خشوع واحترام أمام بطولات

الجيش في المناطق المغتصبة،

فهم يسطرون أروع ملحمة وطنية”، داعيا “الله عز وجل ان يثبت اقدامهم وينصرهم ويحرر الموصل على أيديهم”

وأضاف، “أوجه كلامي الى القوات الأمنية ولاسيما الأفراد المتواجدين في السيطرات ونقاط التفتيش واقول لهم،

كونوا على قدر السؤولية وتعاملوا بحزم مع الجميع”، مؤكداً أن “ليس من حق أحد على الإطلاق الإعتداء عليكم

ولو بإستعمال عنوان الحشد ولاغيره مطلقاً، ولا تهاونوا بأمن الوطن وسلامة المواطن”.

وأشار الى أن “كل من يستهين بقوانينكم فهو ليس منا بل هو عدو العراق لامحالة، وعليه يجب أن يحاسب ويعاقب

ويتعامل معه بحزم بحيث يرتدع عن الخروقات”.

جدير بالذكر أن الجيش العراقي تأسس عام 1921، وأولى وحداته تأسست خلال الانتداب البريطاني للعراق،

حيث شُكل فوج “موسى الكاظم” واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد،

تبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937 وصل تعداد الجيش إلى ذروته في بداية حقبة التسعينيات،

ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرد، وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصدر الحاكم المدني للعراق بول برايمر حينها،

قراراً بحل الجيش العراقي فأعيد تشكيل الجيش وتسليحه من جديد.