الخميس: 22 أكتوبر، 2020 - 05 ربيع الأول 1442 - 12:20 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 29 نوفمبر، 2017
الصيادي

اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، الأربعاء، نوابا لم يسمهم، بجعل “كافتيريا” البرلمان “ممثلا للشعب العراقي” بدلا من القبة التشريعية، واصفا ذلك بـ”الدور التخريبي”، فيما عزا تأخير موازنة 2018 إلى “أسباب سياسية”.

وقال الصيادي خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان : “نأسف للدور التخريبي الذي يقوم به بعض النواب، حيث جعلوا من قبة الكافتيريا ممثلا للشعب العراقي وأهانوا قبة مجلس النواب”، مبينا أن “هناك صفقات كبيرة جدا تجري، وهيئة الرئاسة هي السبب في هذه الصفقات وقد أخفقت”.

وأضاف أن “بعض النواب الذين يدعون محاربة الفساد اثبتوا أن قبة الكافتيريا هي الممثل الوحيد للأحزاب ولجميع الصفقات، والنواب الشرفاء الذين دخلوا إلى قبة البرلمان فهم الممثلين للشعب العراقي”، لافتا إلى أن “هناك مؤامرة كبيرة تجري من قبل بعض رؤساء الكتل الذين لم يحضروا للجلسة، وسمعت احدهم يقول إن التصويت فقط أثناء التعداد للغياب وبعدها الإخلال بالنصاب”.

وبشأن الموازنة الاتحادية، أشار الصيادي إلى أن “الموازنة لا تتضمن شيئا يخدم الشعب العراقي”، مطالبا مجلس النواب بـ”إعادة الموازنة التي تأخرت لأسباب سياسية، إلى الحكومة”.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أكد، اليوم الأربعاء، أن الموازنة الاتحادية لعام 2018 لم تصل إلى المجلس حتى الآن.