السبت: 17 أبريل، 2021 - 05 رمضان 1442 - 02:46 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 12 يوليو، 2017
العبادي-7-672x420

شدد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي, الأربعاء, على عدم السماح بعودة الخطاب التحريضي الطائفي ووصفه بالداعشي, وفيما دعا المنظمات الإنسانية إلى التأكد والتحقق من مصادرها وأن ترى ابتهاج أهل الموصل, أكد أن توجه الحكومة المستقبلي يجب أن يتركز على الجانب الاقتصادي والتنموي.

وقال العبادي بحسب بيان لمكتبه تلقت وكالة “شط العرب” نسخة منه, خلال افتتاحه جلسة مجلس الوزراء, إن “أبطالنا هم المدافعون عن حقوق الإنسان ويضحون بأنفسهم من اجل تحرير الإنسان وإنقاذ المدنيين، والحكومة داعمة لجهود الدفاع عن حقوق الإنسان وتحاسب على أي انتهاك”.

وأضاف أن “المنظمات الإنسانية عليها أن تتأكد وتتحقق من مصادرها وترى ابتهاج أهل الموصل وترحيبهم بالقوات العراقية المحررة”، مستغربا “حزن ونحيب البعض في عز فرحة الشعب العراقي بهذا الانتصار”.

وتساءل العبادي, “أين كان دور المنظمات عندما كانت داعش تقتل ابناء الموصل وتدمر كل شيء ؟”, مشدداً على “عدم السماح بعودة الخطاب التحريضي والطائفي ووصفه بالخطاب الداعشي”.

ودعا رئيس مجلس الوزراء، دول العالم إلى “عدم التساهل مع الإرهابيين”، مبيناً أنه “يجب أن لا يفلت أي إرهابي من العقاب ولن نصدر عفوا عن الإرهابيين القتلة”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء, أن “توجه الحكومة المستقبلي يجب ان يتركز على الجانب الاقتصادي، والتنموي، والتعليمي الذي هو أساس لنهضة الدولة والمجتمع، وضرورة محاربة الفساد الذي اضرّ بالدولة والمجتمع وتفعيل القانون”.

وحيا العبادي, “جميع الجهود الداعمة للمعركة وكل من وضع الكلمة بمكانها الصحيح واسهم بتحقيق الانتصار”.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي, أول أمس الاثنين, تحرير مدينة الموصل من سيطرة مجاميع “داعش” الإجرامية بالكامل, فيما أكد أن عملية التحرير تمت بتخطيط وتنفيذ عراقي خالص.