السبت: 17 أبريل، 2021 - 05 رمضان 1442 - 05:16 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الخميس: 13 أبريل، 2017
NB-200731-636276146840324834
طالبت عضو لجنة المرأة والأسرة والطفل البرلمانية رحاب العبودة،رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الكهرباء قاسم الفهداوي باستثناء “عوائل الشهداء” ومن هم دون مستوى خط الفقر من نظام جباية الكهرباء، معتبرة أنه في حال اقتصار الاستثناء على فئة دون أخرى فإنه يعني عدم تحقيق مبدأ العدالة بين العراقيين.
وقالت العبودة إن “الجميع يعرف حجم المعاناة التي يعيشها العراقيون جراء ازمة الكهرباء وعدم إيجاد حلول جذرية لها برغم إنفاق عشرات مليارات الدولارات طوال السنوات الماضية، لكن اليوم حيث يتم حصر المشكلة بما ينفقه 10% من السكان عبر استحواذهم على الطاقة وعدم إتاحتها للمواطنين الآخرين، مثلما قال العبادي، مما يجعل الحكومة تعمل على نظام جباية يستثني النازحين”.
وأضافت أن “هذا لن يحل المشكلة الحقيقية التي تقول الحكومة إنها تريد تحقيقها وهي مبدأ العدالة في توزيع الطاقة وجبايتها مع بقاء عوائل الشهداء والأرامل والأيتام تحت نير الجباية الحكومية ونار أصحاب المولدات الأهلية في وقت يقاتل أبناءهم في سوح القتال بهدف تحرير الأرض وإعادة النازحين إلى مناطقهم”.
وأوضحت العبودة، “أنني في الوقت الذي أطالب فيه إنصاف النازحين وتوفير الحد المقبول من الرعاية لهم جراء ما حصل لمدنهم ومحافظاتهم فإنني أطالب رئيس الوزراء ووزير الكهرباء قاسم الفهداوي باستثناء عوائل الشهداء ومن هم تحت خط الفقر من نظام الجباية ويمكن للدولة ومن باب التعويض نظام جباية أعلى لمن تعرفهم من جماعة الـ 10% الذين يستحوذون على كل شيء”.
واختتمت العبودة بيانها بالقول، إن “عوائل الشهداء التي قدمت أغلى ما تملك للوطن تحتاج إلى أن توليها الحكومة الاهتمام الكافي ولعل أقل ما يمكن تقديمه لها هو شمولها بهذا الاستثناء الذي إن اقتصر على فئة متضررة دون فئة أكثر تضررا فإن اقل ما يعنيه هو عدم تحقيقه مبدأ العدالة بين العراقيين”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد خلال مؤتمره الصحفي ، أن العراق يعاني من هدر كبير في الطاقة الكهربائية، نافيا وجود أية زيادة في أجور الكهرباء، فيما أشار إلى أن الجباية تشمل الجميع والاستثناء للنازحين فقط.