وقال البيان إن “إعادة فتح معبر طريبيل الذي جاء بعد تأمين الطريق الدولي من اعتداءات العصابات الإجرامية، سيشكل نقلة نوعية في مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين..”.

وكانت القوات العراقية قد استعادة السيطرة على الطريق السريع الرئيسي إلى بغداد من تنظيم داعش المتشدد، الذي خسر أيضا معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العرق.

ووصف البيان المعبر بـ”الشريان الحيوي” الذي سيعزز العلاقات “في مختلف المجالات الإنسانية والاقتصادية ولا سيما التجارية حيث سيسهل حركة تنقل المواطنين والبضائع في الاتجاهين”.

وتعهدت الحكومتان في الأردن والعراق “ببذل كل الجهود من خلال تعاونهما المشترك لتحقيق الانسيابية في تنقل المواطنين والشاحنات في الاتجاهين”، وفق البيان المشترك.

وكانت القوات العراقية انسحبت من معبر طريبيل على الحدود الممتدة لمسافة 180 كيلومترا في صيف العام 2014، بعدما سيطر المتشددون على كل المعابر الرسمية تقريبا بالحدود الغربية في اجتياحهم لثلث مناطق البلاد.