الثلاثاء: 29 سبتمبر، 2020 - 11 صفر 1442 - 04:29 مساءً
اخر الاخبار
اقتصاد وأعمال
الثلاثاء: 21 مارس، 2017
TO GO WITH STORY BY AMMAR KARIM An Iraqi electrician checks the main power switchboard of a building in Baghdad on June 30, 2010. Private power providers in Baghdad are selling electricity at almost four times the maximum legal price, exploiting shortages and stifling summer heat while crime bosses pilfer dwindling public supplies.  AFP PHOTO / ALI AL-SAADI (Photo credit should read ALI AL-SAADI/AFP/Getty Images)

أعلنت وزارة الكهرباء العراقية، يوم الإثنين، عن خطط لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية إلى 15 ألف ميغاواط بحلول الصيف المقبل، للحد من أزمة نقص الطاقة في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس، إن “الوزارة تتوقع وصول إنتاجها من الطاقة الكهربائية إلى 15 ألف ميغاواط بحلول الصيف المقبل، بعد فتح محطات جديدة وتشغيل أخرى كانت متوقفة”.

وأضاف المدرس، أن إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية يبلغ حالياً 12 ألف ميغاواط، وفق ما نقلت عنه وكالة الاناضول التركية.

وتعود مشكلة شح الطاقة الكهربائية في العراق، إلى تسعينيات القرن الماضي، عند فرض الحصار على البلاد وتدمير منشآت وشبكات الكهرباء في الحروب المتتالية.

ولفت المدرس إلى أن “حاجة العراق من الطاقة الكهربائية في فصل الصيف، خلال ذروة الطلب على الطاقة يبلغ 21 ألف ميغاواط، بذلك سنعاني من نقص بحدود 6 آلاف ميغاواط”.

وتزداد نقمة السكان على الحكومة في فصل الصيف (موسم الذروة)، مع تكرار الانقطاعات في الشبكة الوطنية للكهرباء، مع ارتفاع درجات الحرارة لتصل في بعض الأيام إلى 50 درجة مئوية.

وفشلت الحكومات العراقية المتعاقبة، التي تبعت إسقاط نظام صدام حسين، في تحسين الخدمات وعلى رأسها الكهرباء، نتيجة الفساد المستشري وتردي الأوضاع الأمنية.

وتعيش عديد المحافظات العراقية، بنظام مداورة الطاقة الكهربائية، عبر فصل التيار الكهربائي عن محافظات وتشغيلها في محافظات أخرى