الأحد: 25 أكتوبر، 2020 - 08 ربيع الأول 1442 - 08:00 مساءً
اخر الاخبار
أمن
السبت: 3 فبراير، 2018
NB-228590-636532482498108018

شط العرب :

كشفت مصادر السبت، ان صبيا من ابوين “داعشيين” المانيين عاد الى بلاده بعد ولادته في العراق، فيما لا يزال ابويه محتجزين في العراق.

وقالت المصادر :، ان “صبيا من ابوين المانيين انتما الى تنظيم داعش في وقت سابق بالعراق، عاد الى الى وطنه”، مبينا ان “الصبي الذي يبلغ من العمر 14 عاما ولد في العراق خلال سيطرة التنظيم على مناطق فيه”.

 واضافت المصادر ان “والدا الصبي القي القبض عليهما”، مشيرة الى انه “عاد لبلاده من اجل العيش مع اجداده”.

وبحسب المصادر فأن الصبي الذي لم يذكر اسمه بموجب قوانين حماية الطفل هو أول ما يسمى بـ”أطفال داعش” ليسمح لهم بالعودة إلى ألمانيا.

وولد الصبي في مدينة تلعفر العراقية بعد أن التقى والداه أثناء قتالهما من أجل تنظيم “داعش”، ولم يسبق له مثيل قدمه على الأرض الألمانية.

وتعتقد السلطات الألمانية أنه قد يكون أول من أكثر من 100 طفل ولدوا للمتطوعين في إيسيل الذين يمكن أن يعودوا إلى ديارهم.

وقد تم القبض عليه مع والديه من قبل القوات العراقية العام الماضي، وتم اطلاق سراحه الشهر الماضي.

ولا يزال والداه محتجزين لدى العراق، حيث يواجهان اتهامات محتملة بالإرهاب بسبب تورطهما في “داعش”.

وقال جد الصبي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان “الاطفال لا يستطيعون مساعدة ما قام به والداهم”.

واكدت وزارة الخارجية الالمانية ان “الصبي دخل البلاد لكنه رفض تقديم المزيد من التفاصيل او التعليق على هوية والديه”.

وعلى الرغم من أن الصبي ولد في الخارج ولم يكن أبدا إلى ألمانيا، يحق له الحصول على الجنسية الألمانية من والديه.

وأفادت التقارير أن السلطات العراقية أفرج عنه فقط بعد مفاوضات دبلوماسية مكثفة، واختبارات الحمض النووي لإثبات أنها ذات صلة.