الخميس: 25 فبراير، 2021 - 13 رجب 1442 - 02:29 صباحاً
اخر الاخبار
محليات
الأربعاء: 21 ديسمبر، 2016
2-1

أقرت مديرية المرور العامة، الثلاثاء، بصعوبة علاج مشكلة الزحامات المرورية في بغداد حتى بعد رفع عدد من السيطرات والمرابطات الأمنية من شوارع العاصمة، عازية سبب ذلك إلى شبكة الطرق القديمة وعدد المركبات “المهول”، فيما أشارت إلى وجود حلين لمعالجة الأزمة.

وقال العميد عمار وليد من إعلام المديرية في حديث لـ شط العرب ، إن “الزخم المروري في بغداد له أسباب عدة، وأن السيطرات جزء من مشكلة، لكن الجزء الأكبر هو شبكة الطرق القديمة وعدد المركبات المهول الذي ارتفع إلى ضعفين عما كان عليه في عام 2003″، مؤكدا أن “القضاء على الزخم المروري صعب”.

وأضاف وليد أن “هناك مناطق حتى لو رفعت منها السيطرات فإن الزخم سيبقى فيها”، لافتا إلى أن “أهم علاج للزخم المروري هو إنشاء الطرق الحولية والسريعة لكن هذا خارج إمكانية أمانة بغداد بسبب حربنا ضد داعش الإرهابي والاستنزاف الموجود فضلا عن الموازنة التقشفية”.

وأشار وليد إلى أن “الحل الثاني هو النقل الجماعي عبر الميترو والقطار المعلق وباصات المصلحة، لكن أيضا لا توجد إمكانية مالية لإنشائها إلا عن طريق الاستثمار”.

وتناولت فقرة “في العمق” التي بثتها السومرية الفضائية خلال نشرتها المسائية، اليوم الثلاثاء، الإجراء الذي اتخذته قيادة عمليات بغداد من خلال رفع 26 سيطرة في بغداد.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم الثلاثاء، عن المباشرة برفع أكثر من 26 سيطرة و90 مرابطة في العاصمة، وذلك لغرض الإسهام في تقليل الزحامات ولو بنسبة ضئيلة.

يذكر أن أغلب المحافظات العراقية تشهد زحامات مرورية خانقة لاسيما في أوقات الدوام الرسمي، مما يؤدي إلى تأخر الموظفين والطلبة بالوصول إلى أماكن عملهم، الأمر الذي خلق حالة من السخط والتذمر الشديدين لدى المواطنين.