الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 05:21 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الخميس: 13 يوليو، 2017
حبيب-الطرفي-672x420

اعتبرت كتلة المواطن النيابية، الخميس، أن تركيا أصيبت بخيبة أمل كبرى بعد تحرير مدينة الموصل من سيطرة “داعش”، مشيرة إلى أنه ما عادت لتركيا “حجة” في ابقاء قواتها في محافظة نينوى.

وقال المتحدث باسم الكتلة النائب حبيب الطرفي، في تصريح لـ”شط العرب”، ان “العراق وبعد ان اثبت للعالم قوة جيشه وحشده، صار مصدر إعجاب لكل البلدان العربية والأجنبية، وصارت أخرى تخاف وتحذر منه”، مشيرة إلى ان “تركيا أصابتها خيبة أمل كبيرة بعد تهشم حلمها بتأسيس دولة إسلامية على مقاساتها تكون مجاورة لها وتحقق مصالحها الإخوانية”.

وأضاف الطرفي، انه “لا حجة ولا ذريعة لدى تركيا الآن لتُبقي قواتها أكثر، فقد أعلنت مسبقا بأنها ستسحب عناصرها المسلحة من بعشيقة في نينوى بعد تحرير الموصل، وها قد تحررت”، موضحا ان “بقاء الأتراك في بعشيقة ربما سيسبب مشاكل مع إعلان عمليات تحرير قضاء تلعفر”.

تجدر الاشارة إلى أن تركيا أعلنت مؤخرا عن استعدادها لسحب قواتها المتمركزة شمالي العراق منذ نحو عامين بعد إعلان تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش” الإجرامي.