الثلاثاء: 24 نوفمبر، 2020 - 08 ربيع الثاني 1442 - 06:32 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الخميس: 9 نوفمبر، 2017
sdf

ابدى نائب رئيس الجمهورية، أسامة النجيفي، الخميس، تأييده لحصول رئيس الوزراء حيدر العبادي على فترة جديدة بشرط إيفاء وعوده منها إخضاع الفصائل المسلحة لسلطة الدولة، والتوازن في العلاقات الخارجية.

وبين النجيفي في مقابلة  أنه “من المحتمل أن ندعم العبادي في فترة جديدة لرئاسة الوزراء، لكن نحتاج إلى مفاوضات قبل ذلك”، مبينا أن “سياساته هي التيار الأقرب لنا في موضوع الانتخابات القادمة”.

وأكد أننا “ندعم العبادي لكن ليس بدون شروط، لابد من اتفاق سياسي مبني على المصالح المشتركة للعراقيين والخروج من الطائفية السياسية والسيطرة على السلاح والعلاقات الدولية المتوازنة، لدينا منهج كامل إذا اتفقنا عليه ممكن أن نكون سويا”، مضيفا أن “مسألة الحشد الشعبي واحدة من أكبر التحديات في عراق ما بعد داعش، حيث سيكون من المستحيل إجراء انتخابات قبل سيطرة الحكومة على أسلحته”.

وأفاد أنه “إذا لم يتم السيطرة على هذا السلاح وضبطه ودمجه في القوات المسلحة، فإن هذا سيشكل تهديدا للاستقرار في العراق، وممكن أي عملية خلاف سياسي تتحول إلى مواجهة عسكرية”، مشددا بالقول إنه “من غير المعقول أن نجري انتخابات في ظل السلاح المنتشر بهذه الكثافة أو في ظل نزوح ملايين الناس عن ديارهم أو عدم قدرتهم على العودة، هذه ستحرف الانتخابات”.

وعند سؤاله إن كان لبغداد إرادة في سحب فصائل الحشد الشعبي من المدن العراقية، أجاب قائلا إنني “حقيقة أعتقد أن هذا هو الأمر الطبيعي ولكن هم أصحاب نفوذ في بغداد، فالحشد ودوره وتأثيره في الدولة كبير جدا، ومن غير السهل أن يلزمهم رئيس الوزراء بشيء خارج توجهاتهم”.

وتابع النجيفي قائلا إنه “ينبغي للعبادي أن يحسم وضعه بالنظر إلى انتمائه إلى حزب الدعوة الذي له علاقات وثيقة بإيران”، موضحا أنه “يجب أن يخرج إلى المظلة الوطنية وممكن أن يحصل على تأييد كبير من مختلف أوساط الشعب العراقي”.