الخميس: 24 سبتمبر، 2020 - 06 صفر 1442 - 09:39 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الثلاثاء: 14 فبراير، 2017
مجحفا

شط العرب _ بغداد

عد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، الثلاثاء، قرار سحب قوات حرس نينوى من الساحل الايسر للموصل الى اطراف المدينة بأنه “مجحف وذو جنبة سياسية واضحة”، مبينا ان القرار يخالف الاتفاق السياسي المعقود قبل معركة التحرير.

وقال مكتب نائب رئيس الجمهورية في بيان تلقت ” شط العرب “، نسخة منه، إن “النجيفي استقبل، اليوم، سفير الجمهورية التركية في العراق فاتح يلدز”، مبينا انه “تم خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين وتطورات معركة تحرير الموصل والحرب ضد الإرهاب فضلا عن الملفات ذات الاهتمام المشترك”.

ونقل المكتب عن النجيفي قوله، إن “الإرهاب يستهدف الجميع، وتركيا عانت منه وما تزال”، مشيرا الى ان “التعاون بين البلدين يصب في مصلحة الشعبين الجارين الصديقين”.

واضاف النجيفي، أن “القوات المسلحة العراقية حققت انتصارات كبيرة على داعش ووكان لحرس نينوى دور في عملية التحرير الذي كان محل تقدير رئيس الوزراء والقادة العسكريين”، لافتا الى ان “المهمات التي كلف بها حرس نينوى هي مسك نصف مساحة الساحل الأيسر من مدينة الموصل، لكنه انسحب إلى ضواحي الموصل تنفيذا لأمر من القائد العام، وهو قرار مجحف بحق أبناء نينوى وذو جنبة سياسية واضحة”.

وتابع النجيفي، أن “هذا القرار يخالف الاتفاق السياسي المعقود قبل معركة التحرير بمسك الأرض من قبل أبناء الموصل”.

من جانبه، عرض السفير “جهود بلده في محاربة الارهاب وتعاونه في تدريب المقاتلين العراقيين وبخاصة حرس نينوى وحرص تركيا على العراق ووحدته وتقدمه”.

وأعلن النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، السبت (28 كانون الثاني 2017) عن صدور قرار بإخراج قوات “حرس نينوى” من الساحل الأيسر لمدينة الموصل، مشيرا إلى أن مهمة مسك الأرض في جانبي المدينة أسندت إلى الشرطة المحلية والاتحادية