الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 04:30 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 5 يوليو، 2017
احمد-الاسدي-1-672x420

اعلنت هيئة الحشد الشعبي، الاربعاء، عن اتخاذ محكمة نمساوية قرارا باعادة النظر بمحاكمة اثنين من مقاتلي الحشد الشعبي بعد تدخل من الخارجية العراقية.

وقال المتحدث باسم الحشد أحمد الأسدي، في بيان تلقت “شط العرب” نسخة منه ، ان “وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري تدخل شخصيا بعد توقيف  اثنين من افراد الحشد الشعبي ظلما في النمسا على الرغم من مقاتلتهم تنظيم داعش ومساهمتهم في القضاء على الارهاب”، مبينا ان “وزير الخارجية أسرع بالتدخل الحضور بعد فشل محاولات وجهود السفارة لإلغاء الحكم واثبات بطلانه”.

واضاف ان “الحشد الشعبي ليس مؤسسة رسمية عراقية فقط وإنما ارتبطت بوجدان وكرامة العراقيين والمساس بها ولو من بعيد يضغط على اكثر الاوتار حساسية لدى الشعب والحكومة الممثلة له وهو اعلان تتعامل معه جميع الدول بواقعية ولا يمكن تجاوزه”.

واوضح الاسدي، ان” بعض البعثيين حاولوا النيل من الجعفري لحضوره الى النمسا بشأن قضية افراد الحشد الشعبي الا ان هجومهم تحول الى شهادة انتصار واعلان رسمي ان الحشد اصبح يمثل احد عناوين الفخر للدبلوماسية العراقية بعد موافقة محكمة النمساوية قرارا بتأجيل محاكمتهم وإعادة النظر فيها”.

وكانت السلطات النمساوية قد اعتقلت مضر العباديّ، وعلي الأمين اللذين كانا من مُقاتِلي الحشد الشعبيِّ، ووجهت لهما تهم بالارهاب.