الأحد: 25 يوليو، 2021 - 15 ذو الحجة 1442 - 06:34 صباحاً
اخر الاخبار
رياضة
الخميس: 23 مارس، 2017
بالص

عزَّز المنتخب السعودي، صدارته للمجموعة الثانية من التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، بعدما تغلب على تايلاند (3-0)، اليوم الخميس، في الجولة السادسة من التصفيات.

أنهى الأخضر السعودي، الشوط الأول متقدمًا بهدف سجله محمد السهلاوي في الدقيقة (26)، وبالشوط الثاني، أحرز تانابون كسرات، لاعب تايلاند، الهدف الثاني للمنتخب السعودي بالخطأ في مرماه (84).

واختتم سلمان المؤشر، أهداف المنتخب السعودي، في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

ورفع المنتخب السعودي، رصيده إلى 13 نقطة في صدارة الترتيب، فيما توقَّف رصيد المنتخب التايلاندي عند نقطة واحدة في المركز السادس الأخير.

والفوز هو الرابع، للمنتخب السعودي، خلال هذا الدور من التصفيات، مقابل التعادل في مباراة، والخسارة في مثلها، فيما تعد هذه الخسارة هي الخامسة للمنتخب التايلاندي، مقابل التعادل في مباراة واحدة.

ويلتقي المنتخب السعودي، مع ضيفه العراقي، الثلاثاء المقبل في الجولة السابعة، من التصفيات، فيما يلتقي المنتخب التايلاندي، مع مضيفه الياباني.

جاءت بداية الشوط الأول سريعة من الطرفين وسرعان ما فرض المنتخب السعودي سيطرته على مجريات وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى المنتخب التايلاندي الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

واعتمد المنتخب السعودي على لعب الكرات العرضية التي شكلت مشكلات كبيرة لخط دفاع المنتخب التايلاندي الذي تعامل معها بصعوبة كبيرة ، فيما اتسمت هجمات المنتخب التايلاندي المرتدة ببعض الخطورة لكن الدفاع السعودي تمكن من افسادها قبل أن تشكل الخطورة المطلوبة على المرمى.

وجاءت أبرز هجمات هذا الشوط عندما تهيأت الكرة أمام نواف العابد على حدود منطقة جزاء المنتخب التايلاندي ليسدد كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيمن.

واستمرت محاولات المنتخب السعودي بحثا عن تسجيل الهدف الأول الذي جاء في الدقيقة 26 ،عندما مرر نواف العابد كرة خلف مدافعي المنتخب التايلاندي استلمها محمد السهلاوي على صدره داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية إلى داخل المرمى لحظة خروج الحارس من مرماه.

كثف المنتخب التايلاندي من هجماته في محاولة لتقليص الفارق لتظهر المساحات في وسط ملعبه والتي بدأ يستغلها المنتخب السعودي في شن هجمات مرتدة.

وكاد المنتخب السعودي أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 30 عندما وصلت الكرة ليحيى الشهري داخل منطقة جزاء المنتخب التايلاندي من الناحية، قبل أن يمرر كرة عرضية ارتقى إليها السهلاوي وقابلها بضربة رأس لكنها اصطدمت بالعارضة قبل أن تخرج لضربة مرمى.

واستمرت محاولات المنتخب التايلاندي بحثا عن تعديل النتيجة وكاد كاتونج أن يعادل النتيجة في الدقيقة، 41 عندما سدد كرة مباغتة من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس ياسر المسيليم بسنتيميترات قليلة.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية هذا الشوط بتقدم المنتخب السعودي 1 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، ضغط المنتخب التايلاندي بحثا عن تعديل النتيجة وسط تراجع للمنتخب السعودي للحفاظ على تقدمه مع شن الهجمات المرتدة السريعة.

ورغم الضغط الهجومي للمنتخب التايلاندي، فشل في الربع ساعة الأولى من هذا الشوط في تشكيل أي خطورة تذكر على المرمى.

لم يتغير الحال في الربع ساعة الثاني من الشوط حيث واصل المنتخب التايلاندي ضغطه الهجومي على المنتخب السعودي، ولكن مدافعي المنتخب السعودي تألقوا وأبعدوا كافة الخطورة قبل أن تصل للمرمى لينحصر اللعب في وسط الملعب في تلك الفترة.

ولم تشهد تلك الفترة أيضا أي هجمات خطيرة على المرميين إلا من خلال الكرات العرضية والكرات الطولية التي تعامل معها مدافعو المنتخبين بسهولة.

وجاءت أخطر هجمات هذا الشوط في الدقيقة 79 من نصيب المنتخب التايلاندي عندما وصلت الكرة لبيرابات نوتكيايي داخل منطقة جزاء المنتخب السعودي من الناحية اليسرى، لكنه أطاح بها بعيدا عن المرمى.

ورد المنتخب السعودي في الدقيقة 84 بتسجيل الهدف الثاني عندما مرر منصور الحربي كرة عرضية من الناحية اليسرى حاول تانابون كسرات إبعاد الكرة لكنها سكنت مرمى فريقه بالخطأ.

واندفع المنتخب التايلاندي هجوميا بحثا عن تسجيل هدف حفظ ماء الوجه، لكن المنتخب السعودي استطاع ان يسجل الهدف الثالث من إحدى الهجمات المرتدة في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، عندما وصلت الكرة لتيسير الجاسم الذي انطلق بها حتى دخل منطقة جزاء المنتخب التايلاندي من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية أرضية قابلها سلمان المؤشر بتسديدة إلى داخل المرمى.

وأطلق بعدها الحكم صافرة نهاية نهاية المباراة بفوز المنتخب السعودي على مضيفه التايلاندي 3 / صفر.