السبت: 19 سبتمبر، 2020 - 01 صفر 1442 - 09:26 صباحاً
اخر الاخبار
عربي ودولي
السبت: 18 فبراير، 2017
بيلوج

حذر بيل غيتس، صاحب شركة مايكروسوفت وأغنى رجل في العالم، قادة العالم من أن “إرهابيين بيولوجيين” قد يتمكون يوما ما في قتل مئات الآلاف من البشر في هجوم يودي بضحايا أكثر من الحرب النووية.

وجاء تحذير غيتس هذا قبيل إلقائه لخطاب في هذا الصدد أمام مؤتمر الأمن في ميونيخ السبت الذي يحضره وزراء دفاع وخارجية وعدد من القادة والمسؤولين في شؤون الدفاع والأمن في العالم.

ويقول غيتس في مقابلة مع صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، إن التقدم المطرد في الهندسة الوراثية قد فتح الأبواب أمام امكانية قيام مجموعات إرهابية صغيرة باستخدام فيروسات بيولوجية كأسلحة، وسينجم عن ذلك انتشار وبائي يعد من أكبر الاخطار القاتلة التي تواجه البشرية.

ويضيف أن الحكومات المنشغلة بالحد من انتشار الأسلحة النووية والكيماوية، تتغاضى عن خطر الحرب البيولوجية.

ويقول غيتس، الذي تمول مؤسسته الخيرية بحثا في كيفية تطويق التفشيات الوبائية وتسريع وتيرة انتاج اللقاحات، إن مؤسسات الدفاع والأمن “لم تتابع البيولوجيا وأنا هنا لألفت انتباههم إلى اخبار سيئة قليلا”.

ويشدد غيتس على أن التكنولوجيات التي سهلت كثيرا قراءة شفرة الحمض النووي منقوص الاوكسجين (DNA)، والجينات الوراثية، جعلت من “طموحات امتلاك أسلحة بيولوجية التي كانت مقتصرة على حفنة من الدول، مفتوحة الان أمام جماعات صغيرة ذات موارد وخبرات محدودة”.

ويوضح غيتس أن خطر الإرهاب البيولوجي سيكون هائلا لأن استخدام الأسلحة النووية يمكن ايقافه حتى لو قتل 100 مليون من البشر، إلا أن انتشار فيروس مثل فيروس الجدري سيكون من الصعب ايقافه وسيقتل عددا أكبر.