الأحد: 20 سبتمبر، 2020 - 02 صفر 1442 - 05:36 مساءً
اخر الاخبار
أمن
السبت: 24 فبراير، 2018
US soldiers arrive at the scene following a suicide car bomb attack on a European Union police vehicle along the Kabul-Jalalabad road in Kabul on January 5, 2015. A suicide car bomb hit a European Union police vehicle in Kabul on January 5, killing at least one passer-by but not injuring any of the passengers, officials said, days after the NATO combat mission ended in Afghanistan. AFP PHOTO / Wakil KOHSAR        (Photo credit should read WAKIL KOHSAR/AFP/Getty Images)

شط العرب :

 

جاءت تصريحات أميركية أخيرة بأن هزيمة تنظيم “داعش” الارهابي لا تعني نهايته، وأن عناصر منه هاربين من العراق وسوريا يقدرون على تهديد المصالح الأميركية في المنطقة، كمقدمة لما أعلن عنه مسؤولون وخبراء أميركيون من أن القوات الأميركية ستبقى في سوريا والعراق “إلى أجل غير مسمى” لمنع سيناريو قتالهم على الأراضي الأميركية.

ونشرت مصادر إخبارية أميركية، أن الرئيس دونالد ترامب أبلغ قادة الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بأنه لا يحتاج إلى تفويض من الكونغرس لبقاء القوات الأميركية في مناطق بالشرق الأوسط.

ونشرت المصادر صور خطابات بعث بها مسؤولون في البيت الأبيض، وفي وزارة الخارجية، إلى قادة في الكونغرس تؤكد ذلك، حسبما ذكرت صحيفة “العرب اليوم”.
وجاء في واحد من هذه الخطابات: “يقدم لنا الخطر المستمر من داعش تفسيراً قانونياً لإبقاء قواتنا (في العراق وسوريا) إلى أجل غير مسمى”.

وكتب ديفيد تراخنبيرغ، نائب وزير الدفاع للشؤون السياسية، في خطاب أرسله إلى السيناتور تيم كين (ديمقراطي، ولاية فرجينيا)، كان سأل عن موعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا والعراق: “مثلما في الماضي، سحبنا قواتنا قبل الوقت المطلوب، وتعقدت المشاكل، ينتظر داعش أن نكرر ذلك، ويخطط لإعادة سيطرته على المناطق التي كان سيطر عليها، أو على بعض منها”.

وكتبت ماري ووترز، مساعدة وزير الخارجية للشؤون التشريعية، في خطاب آخر إلى قادة في الكونغرس: “لا نبحث عن حجة لقتال حكومة سورية، لكننا، في الوقت نفسه، لن نتردد في استخدام القوة الضرورية، والمناسبة، لحماية قواتنا هناك، وقوات التحالف، والقوات الشريكة التي تعمل معنا لهزيمة داعش، ولتقليل نفوذ تنظيم القاعدة”.

غير أن جاك غولدسميث، أستاذ القانون في جامعة هارفارد، وكان مستشاراً قانونياً في وزارة العدل في عهد الرئيس السابق بوش الابن، قال إن إصرار الرئيس ترامب، وكبار المسؤولين في إدارته، على وجود حجة قانونية لإبقاء القوات الأميركية في العراق وسوريا “ليس إلا وضع حجة ضعيفة فوق حجة ضعيفة”.

وكان السيناتور الديمقراطي كين انتقد حجج ترامب القانونية، ووصف ترامب بأنه “مثل ملك يريد إشعال حرب بعد حرب”.

ونقل تلفزيون “سي إن بي سي” سلسلة تصريحات عن مستقبل القوات الأميركية في العراق وسوريا.

وأشار خبراء إلى الشعار الذي كان رفعه الرئيس السابق بوش الابن عندما أرسل القوات الأميركية إلى أفغانستان بعد هجمات عام 2001: “لنقاتلهم هناك حتى لا نضطر لأن نقاتلهم هنا”.

وقالت أماندا سلوت، خبيرة في مركز الولايات المتحدة وأوروبا التابع لمعهد بروكنغز في واشنطن، إن الولايات المتحدة لم تكن تتوقع وصولها إلى هذا الوضع المعقد في المنطقة.