الثلاثاء: 24 نوفمبر، 2020 - 08 ربيع الثاني 1442 - 05:57 صباحاً
اخر الاخبار
منوعات
الأحد: 20 أغسطس، 2017
171982017_trum.follow

قال مُحلِّلٌ يُغطي شركة شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” إن الموقع سيخسر ما قد يصل إلى ملياري دولار من قيمته في حال توقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن التغريد.

وأكد جيمس كاكماك من مؤسسة “مونيس كريسبي” البحثية لشبكة بلومبرغ الأميركية أنَّ تويتر سيشهد خسارةً في “قيمته غير الملموسة” إذا توقَّف ترامب عن التغريد، وهو الأمر الذي من شأنه أنَّ يؤدي إلى انخفاض في سعر سهم شركة تويتر في البورصة، وفقاً لما ذكره موقع “هاف بوست“.

وبعبارةٍ أخرى، إذا غادر ترامب، لن تفقد تويتر بعض الإيراداتٍ أو الكثير من المشتركين فقط، بل أيضاً ستقل أهميتها في نظر المستثمرين، وبالتالي ستقل قيمتها.

وقال كاكماك لشبكة بلومبرغ: “لا يوجد إعلان مجاني في العالم أفضل من رئيس الولايات المتحدة”.

وبلغت القيمة تويتر في السوق 11.9 مليار دولار وذلك اعتباراً من صباح يوم الجمعة 18 آب. ووفقاً لتقدير كاكماك، فإنَّ هذا يعني أنَّ ما يقرب من سُدس قيمة تويتر مرتبطة بترامب.

وطالب بعضُ المُعلِّقين تويتر بحظر ترامب بسبب الهجمات المُشخصَنة التي يشنَّها الرئيس على شخصياتٍ بارزة.

وفي إحدى الحالات الفاضحة بشكلٍ خاص، التي وقعت في أواخر حزيران، شنَّ ترامب هجوماً على ميكا بريجنسكي، مُقدِّمة الأخبار الأميركية بشبكة “إم إس إن بي سي”.

وفي تغريدةٍ بتاريخ 29 حزيران الماضي، غرَّد ترامب مشيراً إلى ميكا، قائلاً: “اتجهت إلى مار آلاغو لثلاثة ليالٍ عشية رأس السنة. أصرَّت على الانضمام إليّ، وكانت كأنها تنزف بشدة من عملية شدَّ الوجه. قلت لا”.

وقال كاكماك لشبكة “سي إن إن” الأميركية في حزيران الماضي “من وجهة نظر تُجارية، فإنَّ حظر ترامب لا يُعدُ أمراً منطقياً”، مضيفاً أن “نصف معدل نمو المستخدمين الذي حدث في الربع الأول من العام حتى آذار كان وراءها دوافع سياسية”.

ودافع جاك دورسي المدير التنفيذي لشركة تويتر عن إبقاء حساب ترامب نشطاً.

وقال دورسي في مقابلة مع موقع “Wired” في نيسان: “أعتقد أنَّ من المهم حقاً الحفاظ على قنواتٍ مفتوحة مع قادتنا، سواء كنَّا نحب ما يقولونه أم لا؛ لأنني لا أعرف طريقة أخرى تجعلهم عرضةً للمتابعة والمحاسبة”.

وأوضح أنَّ جميع حسابات تويتر تُطبق عليها نفس المعيار، إلا أنَّ سياسة الشركة “تهتم بالأخبار الجديرة ذات الأهمية، وهو الأمر الذي يطلبه فريق السياسة في شركة تويتر”.