الجمعة: 23 أغسطس، 2019 - 21 ذو الحجة 1440 - 03:56 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الجمعة: 13 أكتوبر، 2017
42413262015_66

 افادت معلومات اليوم الجمعة، ان جناحاً من حزب الاتحاد الوطني سلًم عدداً من المناطق بمحيط كركوك لمليشيات الحشد.

هذه المعلومات كشفت عن ان الاتفاق تم سراً بإشراف الجناح المتنفذ في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ، وان قوات تابعة للحزب انسحبت الليلة الاضية من دون قتال من خط بطول 15 ــ 18 كيلومتراً وبعمق 4 كيلومترات يمتد من منطقة طوزخورماتو حتى منطقة مكتب خالد(كلها مناطق تقع جنوب كركوك) وتركتها لمليشيات الحشد.

وبحسب المعلومات المتوفرة  فإن القيادي في الوطني الكوردستاني وستا رسول هو المشرف على ذلك المحور وهو تابع للجناح المتنفذ في الحزب .

وكان بافيل طالباني(نجل الامين العام السابق للحزب الراحل جلال طالباني) قد اصدر بياناً امس الخميس حول الوضع في كركوك وكانت فيه اشارات لاتفاق من هذا القبيل .

ويأتي ذلك بالتزامن مع تحشدات عراقية بضمنها مليشيات الحشد في محيط كركوك  بمناطق طازة خورماتو وقرية البشير (جنوب كركوك) بهدف شن هجوم على المدينة .

والتحشدات العراقية تأتي على الرغم من تصريحات لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس ، كان قد قال فيها إن الجيش “لن يخوض” حربا ضد المواطنين في كوردستان .

هذا فيما عشرات آلاف المقاتلين من قوات البيشمركة من الالوية الخاصة وقوات النخبة وصلوا الى حدود مدينة كركوك،للدفاع عنها في حال تعرضها لاي تهديد.