السبت: 17 أبريل، 2021 - 05 رمضان 1442 - 03:03 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الجمعة: 28 يوليو، 2017
42872017_mark-milley

قال رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال مارك ميلي، إن الاختبار الذي أجرته كوريا الشمالية في الرابع من تموز لصاروخ باليستي عابر للقارات، يظهر أن قدراتها تتطور بشكل ملحوظ بوتيرة أسرع مما توقع كثيرون.

وفي تصريحات أدلى بها أمام نادي الصحافة الوطني في واشنطن قال ميلي إن الوقت لا يزال متاحا لحل غير عسكري للأزمة التي تسببت فيها برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية لكنه حذر من أن “الوقت ينفد”، بحسب “رويترز”.

وأضاف رئيس أركان الجيش الأمريكي، ان “كوريا الشمالية خطيرة جدا وتزداد خطورة بمرور الأسابيع”.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية هذا الأسبوع إن وكالة مخابرات الدفاع التابعة للبنتاغون قدرت أن كوريا الشمالية ستتمكن من اختبار صاروخ باليستي عابر للقارات قادر على حمل رؤوس نووية بحلول العام المقبل وهو تقدير أقرب مما كان متوقعا من قبل.

لكن مسؤولين أمريكيين قالا إن محللين آخرين يدرسون برنامج كوريا الشمالية الصاروخي لا يتفقون مع هذا التقدير على الرغم من أنهم لا يشككون في أن بيونجيانج تحركت في جهودها أسرع مما كان متوقعا.

وقال الجنرال بول سيلفا نائب رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الأسبوع الماضي، إن كوريا الشمالية ليست لديها القدرة على قصف الولايات المتحدة “بأي درجة من الدقة” وفي حين أن صواريخها لها المدى اللازم للقيام بذلك فإنها تفتقر إلى القدرة الضرورية للتوجيه.