الأثنين: 23 نوفمبر، 2020 - 07 ربيع الثاني 1442 - 04:05 مساءً
اخر الاخبار
اقتصاد وأعمال
الخميس: 15 ديسمبر، 2016
1010

اكد الخبير النفطي حمزة الجواهري ، اليوم ، ان هناك ضعف في جولة التراخيص وهو مشخص بشكل دقيق ، مشيراً الى ان هذا الضعف يتم تلافيه من قبل الشركات الوطنية والحكومة .

الجواهري وفي حديث لـ شط العرب ، قال ان جولة التراخيص هي وثيقة عقد تربط الطرفين في مجموعة حقوق وواجبات متبادلة .

واوضح الجواهري ان عقود التراخيص وضعت خمس اسماء عراقيين في اللجنة المشتركة لادارة العقد من اصل ثمانية .مبيناً ان الثلاثة المتبقين من غير العراقيين هم اكثر خبرة وقوة من الخمسة العراقيين وضمن لطرفهم كل الحقوق عكس العراقيين الذين لم يستطيعوا ضمان حقوق العراق الا ما هو بسيط .

واضاف الجواهري ان الطرف المفاوض يجب ان يكون ملم بالحقوق والواجبات ومطلع على العقد بشكل جيد . مشدداً على ان الطرف العراقي المفاوض في جولة التراخيص هزيل جداً .

ويرى المراقبون ان هناك مشكلة تواجه العراق وهي اتفاق جولات التراخيص النفطية الذي يفرض على العراق انتاج 6000 ب/ي وبالتالي يضطر العراق الى دفع أجور استخراج النفط على الرغم من عدم تصديره , كما ان التنافس على سوق شرق اسيا من قبل الدول المنتجة دفع بالعراق الى تخفيض أسعار النفط الى دولارين للبرميل من أجل كسب زبائن جدد وهذه عملية تجارية من أجل ان يحافظ على الدول التي يتعامل معها.