السبت: 6 مارس، 2021 - 22 رجب 1442 - 04:55 صباحاً
اخر الاخبار
أمن
الجمعة: 5 مايو، 2017
_108462_tel3

كشفت الشرطة الأوروبية أن موقع تلغرام للتواصل الاجتماعي يرفض التعاون معها في مجال مكافحة الإرهاب، في وقت يجري فيه التحقيق حول احتمال إنشاء داعش “فيسبوكا” خاصا به للدعاية والتمويل.

وقال مدير الشرطة الأوروبية “يوروبول” روب أوينرايت “هناك ببساطة من لا يتعاون معنا، وعلى وجه الخصوص موقع تلغرام الذي يخلق مشاكل كبيرة”. وحسب رأيه يقدم هذا الموقع الإلكتروني “بعض المساعدة، التي لا تمكن مقارنتها من حيث الحجم والكم مع ما تقدمه مواقع فيسبوك وتويتر وبعض المواقع الأخرى”.

وغالبا ما يستخدم المتطرفون والأصوليون منصات اجتماعية شعبية لتبادل المعلومات والدعاية. لذلك تعرض عمالقة التكنولوجيا مثل الفيسبوك وغوغل لضغوط كبيرة من السلطات التي طالبتهم ببذل المزيد من الجهد لمكافحة شبكات المتطرفين والمواد التي ينشرونها في الشبكة العنكبوتية.

ووفق المصدر ، فإن مسلحي الجماعة الإرهابية (الدولة الإسلامية) يستخدمون الخدمة المجانية على الهواتف الذكية لـ”تلغرام”، على وجه الخصوص من أجل الدعاية والتطويع وفرض سيطرتهم على ما لديهم من “متطوعين”.

وفي اليوم السابق قال أوينرايت في مؤتمر أمني في لندن، إن تنظيم داعش يقوم بتطوير شبكة اجتماعية خاصة به في استجابة للضغوط المتزايدة من أجهزة المخابرات ، و إنفاذ القانون ، و قطاع التكنولوجيا، في محاولة لإيجاد الحلول.

وتحقّق وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول) في احتمال إقدام تنظيم “داعش” ومنظمات إرهابية أخرى على إنشاء شبكة تواصل اجتماعي خاصة بها، من أجل استخدامها في أغراض الدعاية والتمويل والتهرب من عمليات التفتيش الأمنية.

وقال المتحدث باسم يوروبول جان أوب جين أورث “نُحقّق حاليا في احتمال إنشاء تنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات إرهابية أخرى منصة إعلامية اجتماعية”.

وأوضح “مازلنا نسعى إلى التعرف على كل تفاصيل الحساب، بما في ذلك من أنشأه ولأي هدف”، لافتا إلى أن المؤشرات الأولية تُظهر وقوف تنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات إرهابية أخرى خلف هذا المشروع.

وتعتبر الشرطة الأوروبية أن غاية الإرهابيين من وراء إنشاء هذه الشبكة استخدامها لأغراض الدعاية والتمويل بعيدا عن عمليات التفتيش الأمنية.

ونفذت يوروبول الأسبوع الماضي عملية إلكترونية خاصة مدتها 48 ساعة ضد الدعاية التي تقوم بها مجموعات متطرفة وإرهابية على الإنترنت.