السبت: 23 أكتوبر، 2021 - 16 ربيع الأول 1443 - 05:30 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الأثنين: 25 ديسمبر، 2017
15741278_10154872661313633_1427716913918232928_n

شط العرب :

 

كشف الامين العام للحزب الاسلامي العراقي اياد السامرائي، ان دولا مهمة نصحت رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وطلبت منه سرعة التفاهم مع اقليم كردستان.

وكتب السامرائي على صفحته في “فيسبوك” رداً على تساؤلات بخصوص موقفه من الأزمة مع إقليم كردستان، “يبدو لنا ان العبادي له سياسة خاصة بخصوص العلاقة مع الكرد ولا يريد لاحد ان يتدخل فيها”.

وأضاف السامرائي “بمقتضى علمنا ان دولا مهمة نصحته بل طلبت منه سرعة التفاهم وذهبت احدى الدول الاوربية الرئيسة الى التهديد بإيقاف دعمها المادي للعراق اذا لم تتم المصالحة مع اربيل”.

واعرب السامرائي عن اعتقاده بان “الموقف الكردي المضطرب يجعل رئيس الوزراء غير مستعجل في حل هذا الاشكال”، قائلا : “لذا اجد من الضروري ان يعمل الاخوة الكرد اولا الى معالجة الاشكالات التي قامت بينهم فهذا امر يمكن تأجيله ثم فتح باب الحوار والتفاهم مع الكتل السنية وصولا الى تفاهمات معهم”.

وقال السامرائي “لا معنى ان ينتظر الاخوة الكرد ان تأتي وفود القوى السنية اليهم ، وعليهم هم ان يأخذوا زمام المبادرة”.

وأشار الى ان “ظهور موقف تحالفي بين السنة والكرد ثم تحويله الى موقف وطني بانحياز قوى اخرى اليه سيغير المعادلات الى حد بعيد”.

واعتبر السامرائي أن “الازمة بين بغداد واربيل انحصرت الان على نقطة واحدة هي المنافذ الحدودية”.

وقال السامرائي، انه “دستوريا المنافذ الحدودية يحكمها عاملان، العامل الامني والدستور ينص على ان ذلك من اختصاص الحكومة الاتحادية”، و”عامل كمركي وهذه صلاحيات مشتركة تمارسها الحكومة الاتحادية بالتنسيق مع الاقليم” .

وقال السامرائي “يجب النزول على الموقف الدستوري، ولكن الى ان تحل الخلافات لا ينبغي تعطيل بقية التفاهمات، ولابد من الجلوس على طاولة الحوار لكي تحل كافة المشاكل”.