الثلاثاء: 18 مايو، 2021 - 06 شوال 1442 - 04:44 صباحاً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الأثنين: 10 أبريل، 2017
NB-200466-636274229957583569
أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن دولته على استعداد لتحسين علاقاتها مع المملكة العربية السعودية، رُغم ما وصفه باستعداد الرياض لـ”التعامل بشكل غير لائق” مع طهران، عازياً ذلك إلى “خسائر” المملكة في سوريا واليمن، على حد تعبيره.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي، “ما طرأ على العلاقات مع السعودية إنما يعود لقضية منى وما حدث مع الشيخ (الشيعي المعارض نمر) النمر، وإن ما جرى أمام السفارة السعودية في طهران قام به بعض المتهورين، وجرت إدانته من قبل جميع المؤسسات”.

وتابع روحاني، “ويبدو أن السعودية كانت تتحضر للتعامل بصورة غير لائقة مع إيران، وأنا أعتقد أن كل ذلك يعود للهزائم التي مُنيّت بها في اليمن وسوريا، هذه الهزائم أثارت استياء السعودية التي أرادت بشكل ما تعويض ما حدث لها. وما حدث للسفارة، كان خسائر مادية يمكن تعويضها، ولكنها هوّلت الموضوع”، على حد تعبيره.

وأعرب روحاني عن أمله بأن تؤدي ما وصفها بـ”الخطوات الإيجابية” إلى وجود الحجاج الإيرانيين إلى جانب سائر الحجاج في موسم الحج القادم، وأن “تكف السعودية عن إجراءاتها غير الصحيحة في اليمن،” التي رأى أنها تقف “عقبة” أمام بناء علاقات أفضل بين طهران والرياض.

يذكر أن العلاقات بين إيران والسعودية تأزمت بعد إعدام الشيخ الشيعي، نمر النمر، في المملكة، ما أثار احتجاجات عنيفة في إيران أدت إلى حرق واعتداءات على السفارة والقنصلية السعودية في إيران، وردت السعودية على ذلك بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد دبلوماسييها.

كما صعّدت قضية الحجاج الإيرانيين الأزمة الدبلوماسية بين الدولتين، حيث اتهمت طهران الرياض بـ”الصد عن سبيل الله”، ووضع العراقيل بوجه الحجيج الإيرانيين، ما أدى إلى إعلان وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني: طهران لن تبعث بحجاجها إلى المملكة بسبب “تصرفات المسؤولين السعوديين.”

تجدر الإشارة إلى تواصل اتهام دول الخليج لإيران بالتدخل في شؤونها الداخلية ومحاولة “تصدير ثورتها” للدول المجاورة وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية في المنطقة.