الأثنين: 10 ديسمبر، 2018 - 01 ربيع الثاني 1440 - 06:12 مساءً
اخر الاخبار
اقتصاد وأعمال
الثلاثاء: 6 مارس، 2018
19532018_14532018_1331102017_roz-31-10-2017-d

افادت وكالة “رويترز” نقلا عن مصدرين في قطاع النفط إن شركة روسنفت الروسية النفطية الحكومية تلعب دورا مهما في المحادثات بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان بشأن استئناف صادرات النفط كاملة من الإقليم.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال في 27 شباط إنه تم التوصل إلى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان لاستئناف كامل صادرات النفط قريبا.

لكن العبادي لم يذكر مزيدا من التفاصيل بخصوص موعد استئناف الصادرات، وقال إن هناك بعض الخلافات ينبغي حلها في وقت لاحق.

وقال المصدران، اللذان شاركا في المحادثات، إن حكومة إقليم كردستان أبلغت بغداد بأنها مستعدة لاستئناف الصادرات كاملة وتحويل إيرادات البيع إلى الحكومة العراقية بشرطين، وهما الاحتفاظ ببعض كميات النفط للتكرير المحلي وقيام بغداد بدفع رسوم إلى روسنفت مقابل ضخ النفط.

وقال أحد المصدرين، طالبا عدم ذكر اسمه لأن المحادثات ليست معلنة،”عرضت أربيل حلا سريعا وبعثت رسالة إلى بغداد، لكنها لم تتلق بعد ردا نهائيا”.

وأضاف”في الأجل الطويل، نحتاج إلى الاتفاق على تحويلات الميزانية والديون لإيجاد حل وسط طويل الأمد للصادرات”.

ويبرز دور روسنفت في المحادثات تنامي نفوذها الدولي تحت قيادة رئيسها التنفيذي إيجور سيتشين، وهو حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رغم العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب دورها في الأزمة الأوكرانية.

وقال المصدران، إن دور روسنفت ناقشه ديديير كاسيميرو أحد نواب رئيس الشركة خلال زيارته بغداد في شباط، وناقشه أيضا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في محادثات بموسكو الشهر الماضي.

وقال مصدر مشارك في المحادثات في أربيل لرويترز”لن تلتزم أربيل باتفاق مع العبادي حتى يُعاد انتخابه. ولا يبدو أن العبادي مستعد للالتزام باتفاق ربما يُضعف موقفه قبل الانتخابات”.

وقال حليف للعبادي يشارك في المحادثات”يراهن الطرفان على الوقت. نحن في موسم انتخابات والوجوه قد تتغير… لكن أي تأخير في حل مشكلة كردستان لا يفيد أيا من الجانبين”، كما نقلت عنه “رويترز”.

وقال المفاوض الذي يمثل بغداد”إنها مشكلة كبيرة. تتمثل وجهة نظرهم (الكرد) في أنهم إذا سلموا الصادرات إلى سومو، فسيكون على الحكومة العراقية تحمل هذا الدين”.

وأضاف “بغداد ستدفع الرواتب مقابل النفط، لكنها لن تتحمل ديون حكومة كردستان”.