الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 05:53 مساءً
اخر الاخبار
أمن
الخميس: 13 يوليو، 2017
النفط-5-672x420

اكدت الجنرال الروسي السابق كارين كوياتوفسكي، الخميس، أن عصابات داعش الارهابية ستسعى الى توسيع تهريب النفط وبيع المخدرات والاتجار بالبشر بعد هزيمتها في مدينة الموصل شمال العراق .

ونقلت وكالة سبوتنك الروسية في مقابلة ترجمتها وكالة “شط العرب” عن كوياتوفسكي قولها إن “داعش الان في حالة من الفوضى وسوف تتطلع الى نموذج اعمالها التجارية الرئيسية وهو التعامل بالنفط المسروق والافيون والاتجار بالبشر”.

واضافت أن “عصابات داعش الارهابية تحصل سنويا على 500 مليون دولار من تجارة النفط المسروق ومليار دولار اخرى من تجارة الأفيون والمخدرات”، مشيرا الى أن “العصابات الاجرامية ستغدو اكثر هدوئا من اجل التركيز على نشاطاتها الاجرامية والقيام بالعمل الذي وجدت من اجله”.

وتابعت أن” هناك حاجة للعمل على قطع مصادر وايرادات داعش لأن فقدان قوتها الاقتصادية من شأنه ان يضعفها ويجعلها مجموعة ارهابية عادية  بنقصان عدد افرادها”.

وواصلت أنه “ينبغي قطع محصول الخشخاش الذي تحصل عليه سنويا من افغانستان كما أن تحسين الامن والاصلاح السياسي في المنطقة للحد من الجريمة والاحتيال في الحكومات سيعزز من حياة الناس وتطلعاتهم الاقتصادية هناك “.

واشار التقرير الى أن “التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش لم يظهر حتى الان اي دليل على امكانية القضاء على المخدرات والاتجار غير المشروع بالبشر والبترول والتي تستفيد منها داعش”، مشددة على ان “الجماعات الارهابية استفادت من السياسات الامريكية الرامية الى اضعاف الحكومات المستقرة في الشرق الاوسط عن طريق خلق الفوضى والفساد كما أن داعش مثلها مثل القاعدة فهي مفيدة للغاية بالنسبة للولايات المتحدة واسرائيل في السعي لتبرير مصالحها في المنطقة “.