يلعب غير بطل فيلم “بريتي وومان” دور نورمان أوبنهايمر وهو “وسيط” مخضرم في الجالية اليهودية في نيويورك يواجه مشاكل لدى محاولته كسب ود سياسي إسرائيلي زائر لعب دوره الممثل الإسرائيلي ليئور أشكنازي.

وفي الفيلم الذي عرض في سينماتك القدس الأربعاء تتغير حياة الشخصية التي يؤديها غير عندما يشتري حذاء باهظ الثمن لشخصية إسرائيلية كبيرة أصبحت في نهاية المطاف رئيسا للوزراء.

ويقول منتقدون إن القصة تذكر بالصلة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت ورجل أعمال من نيويورك ترددت مزاعم بأنه منحه أموالا نقدية. ويقضي أولمرت حاليا حكما بالسجن في قضايا فساد.

وقال الكاتب والمخرج الإسرائيلي من أصل أميركي يوسف سيدار إنه شعر بالرغبة في استعراض حياة “الوسيط”، وهو شخص يعيش على الاتصال بالناس ومصادقة الأشخاص النافذين، مدفوعا بتجربته الشخصية.

وقال غير إنه لم ينزلق إلى دهاليز السياسة بالمنطقة وأن التحدي بالنسبة له كان تجسيد شخصية غير مألوفة.

وأضاف الممثل الأميركي والناشط في مجال الإغاثة الإنسانية “لست مهتما بالسياسة وإنما بالبشر. الناس الذين ألتقي بهم هم أيضا أناس مهتمون بالعلاقات وحل المشكلات بين البشر…أنا آت من بلد يعاني من قلق وفوضى عميقين حاليا.”