وذكرت تقارير إعلامية أن مركز الأبحاث التابع للجيش الأميركي قضى 6 أشهر في صناعة قاذفة القنابل تلك بعيار 40 ملم، والتي صممت بشكل مشابه لقاذفة قنابل M203.

وأوضحت المصادر ذاتها أن كل أجزاء القاذفة (50 جزءًا) طبعت طباعة ثلاثية الأبعاد باستثناء بعض الأجزاء الأخرى مثل السحابات.