الخميس: 24 يونيو، 2021 - 14 ذو القعدة 1442 - 03:46 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الأربعاء: 14 يونيو، 2017
اطفال-قتال-672x420

كشفت شقيقة وزير الاتصالات والمواصلات القطري، المعارضة منى سيف السليطي، الأربعاء، تفاصيل العلاقة المشبوهة بين قطر وتنظيم القاعدة، وكذلك علاقة المصاهرة التي تربط زعيم التنظيم السابق أسامة بن لادن ووزير الداخلية القطري عبدالله بن خالد، لافتة إلى أن قصر خليفة آل ثاني يعد مركزا لتدريب المتطرفين من الأطفال.

وقالت السليطي في تصريحات لصحيفة “الوطن” السعودية اطلعت عليها “شط العرب”، إن “قصر خليفة آل ثاني في قطر يعد مركزا مهما لتدريب عناصر القاعدة”، مبينة أن “الشيخة موزة المسند، باتت تتحكم بشكل مهيمن على كامل أرجاء الإمارة، وتعدّ كلمتها نافذة بشكل كبير”.

ولفتت السليطي إلى “مخادعة السلطات القطرية حول استحداث المجلس الأعلى للتعليم، إذ تبين بعد ذلك أن هذا المركز تم استحداثه من أجل جلب العمالة الوافدة الأجنبية”، مشيرة إلى أن “العمل في هذا المجلس كان يعتمد على رفع التقارير من الإدارة العليا، إلا أنها كشفت بعض الفساد الذي أزعج السلطات القطرية”.

ووصفت السليطي العلاقة بين قيادات القاعدة والعائلة الحاكمة في الدوحة بـ”الربحية، إذ يتبادل الطرفان المصالح، فضلا عن علاقة المصاهرة بين ابن لادن والنظام الحاكم في قطر، باعتبار أن خالة ابن لادن يتزوجها عبدالله بن خالد بن حمد، والأخير تم وضع اسمه في قوائم الإرهاب”.