الثلاثاء: 18 يونيو، 2019 - 14 شوال 1440 - 01:15 صباحاً
اخر الاخبار
اقتصاد وأعمال
الأربعاء: 26 أبريل، 2017
s-10

اعلن المستثمر  صباح زنكنة   سعيه لمغادرة محافظة ذي قار جنوبي العراق، بعد ظروف قاسية عاشها، بعدما عجز عن إكمال مشروعه (الزقورة السكني الاستثماري) الذي تبلغ مساحته ١٥٠ دونم وعدد الوحدات السكنية ٨٧٤ وحدة سكنية مع الخدمات العامة والبنية التحتية.

وأكد المستثمر الناصري  أن “التوقف سببه التأخير بإجراءات تخصيص تمليك المشروع مدة سنتين من تاريخ استلام الإجازة الاستثمارية، إضافة إلى المشكلات العشائرية التي أدت إلى توقف المشروع مرات عدة”.

وأوضح أن “عدم تعاون الدوائر ذات العلاقة بقانون الاستثمار أدى الى تأخر المشروع، كما أن الحكومة المحلية لم توفي بالتزامها بايصال الخدمات حسب قانون الاستثمار وعدم تهيئة الشارع الناصري ونشر الثقافة الاستثمارية لدى المواطنيين بالاضافة الى تدخل بعض الجهات السياسية والحزبية للتأثير بعدم تحقيق انجاز المشروع وإيجاد معرقلات امام المشروع بهدف إفشالها برغم وصول المشروع نسبة انجاز 40٪”.

وقال  “لايزال  بانتظار تعاون الجهات ذات العلاقة بقانون الاستثمار والحكومة المحلية بالتعاون معنا لإنجاز المشروع”.

ولفت إلى أن “مشروع شارع النبي إبراهيم الخليل تحولت  حفر العمل فيه إلى مستنقعات للمياه الآسنة تنبعث منه روائح نتنة، حيث أصبحت بيئة حاضنة للحشرات المسببة للامراض، واختفى المستثمر بظروف غامضة قد تكون مشابهة لبقية المشاريع”.

ويؤكد ناشطون مدنيون أن الاستثمار في محافظة ذي قار يستوجب الإيفاء من قبل هيئة الاستثمار تجاه المستثمر من التزامات خدمية، إلى جانبة أهمية حمايته من العشائر التي تعتبر نفسها فوق القانون وتوفير جميع متطلبات النجاح وليس الاقتصار على منح إجازات الاستثمار غير المجدية.