الجمعة: 16 نوفمبر، 2018 - 07 ربيع الأول 1440 - 06:59 مساءً
اخر الاخبار
أمن
الأثنين: 15 يناير، 2018
NB-226946-636516215677251905

اكد محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري، الاثنين، ان التحدي الكبير الذي يواجه كركوك هو تجهيز مواطني المحافظة بالكهرباء، وفيما حمل المستثمر في اقليم كردستان سبب الازمة، شدد على ان المحافظة سترفع دعوى قضائية ضده.

وقال الجبوري في مؤتمر صحفي : إنه “منذ نهاية العام 2017 ومطلع العام الحالي اصبح وضع الكهرباء ليس كباقي الأعوام السابقة بسبب انخفاض حصة كركوك من التجهيز”، مبينا انه “منذ يومين انخفضت حصة كركوك من الشبكة الوطنية من 600 ميكا واط الى اكثر من 400 ميكا واط مع قطع المستثمر في اقليم كردستان العراق لحصة كركوك من 2500 ميكا واط الى 50 ميكا واط”.

 واضاف الجبوري، أن “ذلك تزامن مع توقف وحدتين انتاجيتين في محطة تازة بطاقة 260 ميكا واط و60 ميكا واط بسبب تأخر عملية الصيانة التي تم المباشرة بها قبيل تطبيق خطة فرض القانون، ما ادى لأنسحاب الفريق الفني لشركة سيمنس الألمانية لكنهم عادوا للعمل مجددا منذ اسابيع وسينجزون مهام الصيانة الحتمية خلال الايام القادمة”.

واشار الجبوري الى ان “آلية عمل المولدات المحددة من اللجنة اعتمدت وضع منظمة التجهيز وحصة الوقود المخصص للمولدات الاهلية”، مبينا انه “اذا تم زيادة ساعات التشغيل، فسنواجه مشكلة مع اصحاب المولدات، واذا تم اعتماد الجدول المعمول به فسيكون هناك اعتراض من المواطنين، لكننا اتصلنا بوزير النفط بشأن تجهيز المولدات وقام بإرسال مدير عام المنتوجات النفطية وتقرر زيادة حصة المولدات الاهلية لكن اجتماع الرأي بوزارة النفط رفض زيادة حصة المولدات الأهلية من الكاز”.

وتابع “اننا عملنا مع مجلس الوزراء ووزارة الكهرباء بشأن قطع حصة كركوك من الكهرباء والواردة عبر المستثمر في اقليم كردستان”، مؤكدا “اننا في كركوك سنرفع دعوة قضائية ضد المستثمر لأخلاله بالعقد المبرم وقطعة ثلث حصة كركوك”.

من جهته، قال مدير توزيع كهرباء محافظة كركوك يالجن مهدي, ان “زيادة ساعات القطع في كركوك هي بسبب عدم تزويد كركوك بحصتها من قبل المستثمر في الاقليم، وتزامن ذلك مع الصيانة المبرمجة لوحدات تازه بطاقة 260 ميكا واط”، مؤكدا “اننا ومثل هذا اليوم كانت لكركوك بين 700 الى 800 ميكا واط بينما لدينا اليوم بين 400 الى 550 ميكا واط يوميا”.

بدوره، حمل عضو لجنة الطاقة في مجلس كركوك نجاة حسين، حكومة الأقليم “قطع حصة كركوك من المستثمر الذي يطلب الأقليم قرابة ملياري دولار، وان توقف محطة تازه عن الانتاج بسبب الصيانة يتطلب تعويضها من الشبكة الوطنية وفق النسبة السكانية المقرره وهي 4,9 لان كركوك لايمكن لها ان تبقى محرومة من حصتها من الكهرباء”.