أكد السفير الكوري الشمالي في روسيا، الخميس، أن بلاده ستوجه “ضربة بدون رحمة” ردا على أي استفزاز أميركي، فيما أعلنت واشنطن تعزيز قدراتها العسكرية بعد إطلاق صاروخ كوري شمالي .

وقال السفير كيم هيونغ جون أثناء اجتماع في موسكو إن “جيشنا سبق أن أعلنها: إذا كان هناك أي استفزاز أميركي أثناء مناورات (عسكرية) فنحن مستعدون لتوجيه ضربة_بدون_رحمة “، كما نقلت وكالة انترفاكس الروسية.

وتجري كوريا_الجنوبية و الولايات_المتحدة مناورات عسكرية مشتركة في 13 و21 و26 نيسان/أبريل بالقرب من الحدود بين الكوريتين، بحسب وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وأضاف السفير أن بيونغ مهددا “بات لدينا الآن أسلحة_نووية وغيرها من الأسلحة المتطورة. نحن مستعدون كما أعلنا مرات عدة وقادرون على مواجهة أي تحد من جانب الولايات المتحدة”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكد لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن بلاده “ستعزز” قدراتها العسكرية لمواجهة التهديد الكوري الشمالي، بحسب بيان للبيت الأبيض.

وكانت بيونغ يانغ أطلقت الأربعاء صاروخا جديدا عشية قمة بين ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وقال آبي أمام صحافيين إثر محادثته مع ترامب إن إطلاق الصاروخ “عمل استفزازي خطير”.