الأربعاء: 3 مارس، 2021 - 19 رجب 1442 - 05:16 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الأربعاء: 21 ديسمبر، 2016
nb-189648-636179162820288923

دان المعارض التركي فتح الله كولن، الاربعاء، حادثة اغتيال السفير الروسي في انقرة، معتبرا اياها “صب للزيت على النار” المندلعة في سوريا، فيما وصف اتهامات وجه اليه بصلوعه في الحادثة بـ”المضحكة”.

وقال كولن في رسالة عزاء نشرتها مواقع تركية معارضة، واطلعت عليها شط العرب ، “ندين وبشدة الجريمة الإرهابية النكراء التي استهدفت السفير الروسي أثناء كلمته في معرض فني بالعاصمة أنقرة”، مؤكدًا أنه “لا يمكن تبرير أي حادث إرهابي أيًّا كان الفاعل”.

وأوضح كولن أن “جميع الأتراك والرأي العام المحلي والدولي ينتظرون اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لكشف خلفية هذا الهجوم والمعاونين والممهدين له ومنع تكرار مثل هذه الأحداث مرة أخرى”، مشبّهًا حادثة الاغتيال بـ”سكب مزيد من الزيت على النار في سوريا”، في إشارة منه إلى إمكانية أن تتسبّب الحادثة في تأجيج النيران المشتعلة في سوريا أكثر.

وأكد كولن أنه “لا يمكن تسويغ أي فعل إرهابي أيّاً ما كان فاعله ودوافعه”، لافتا في رسالته إلى أن “العديد من الخبراء على الصعيد المحلي والدولي أشاروا عدة مرات إلى الضعف الأمني الناجم عن نقل الكثير من عناصر الشرطة الخبيرة في مكافحة الإرهاب إلى مناصب غير مهمة أو فصلهم أو حبسهم في إطار حملة صيد الساحرات القائمة منذ عام 2014”.

واشار كولن الى أن “الهجوم الغادر الذي استهدف سفيرًا يمثل دولة من الخلف من شأنه أن يؤجج النيران المشتعلة في سوريا التي قُتل فيها عشرات الآلاف من الأبرياء وهُجّر الملايين من سكانها”.

ووصف كولن اتهامات ضلوعه بحادثة الاغتيال بـ”المضحكة”، مؤكدا أن “هذه الادعاءات تهدف للتستر على الضعف الأمني الذي تعاني منه تركيا”.

وكانت تقارير صحافية قد نقلت عن مسؤول تركي رفيع، القول إن وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، أبلغ نظيره الأمريكي جون كيري، أن أنقرة وموسكو تعتقدان بأن أتباع رجل الدين فتح الله كولن وراء قتل السفير الروسي أندريه كارلوف.