الجمعة: 25 سبتمبر، 2020 - 06 صفر 1442 - 10:04 مساءً
اخر الاخبار
منوعات
الأثنين: 6 مارس، 2017
شام

يسبّب ظهور الشامة الخوف لدى العديد من الأشخاص، نظراً لنتائجها السلبية التي قد تؤثّر على صحّة الفرد.

في هذا السياق، سنكشف لك عن بعض الطرق البسيطة للتمييز بين الشامة الحميدة التي لا تؤثّر على صحة الإنسان وأخرى سرطانية، يجب معالجتها.

– في حال تفاوتت ألوان الشامة، أو اعتمدت لون البني الداكن، إلجأي الى الطبيب للكشف عن نوعها.

– إذا نفرت الشامة عن سطح الجلد وتغيّر حجمها ولونها، لا تتردّدي باللجوء الى الطبيب لفحصها.

– إذا لمست الشامة وأحسست بالألم، تواصلي مع طبيبك للكشف عنها، لأنّ الشامة الحميدة لا تشعرك بالوجع عند لمسها.

– الوراثة، فإذا كان أحد أفراد العائلة يحمل شامة خبيثة، قد ينقلها إليك.

– في حال لم تكن أطراف الشامة واضحة ومحدّدة، لا تتردّدي بفحصها.

باختصار، من الأفضل استشارة الطبيب متى شعرت أنّ شامتك مثيرة للقلق، من ناحية الحجم أو اللون أو حتّى اللمس.