الأثنين: 17 مايو، 2021 - 05 شوال 1442 - 10:30 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الخميس: 5 يناير، 2017
%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d9%88%d8%b1%d8%af%d8%a8

شط العرب _ الأنبار

أعربت النائبة عن محافظة الأنبار لقاء وردي، الخميس، عن رفضها للإجراءات التعسفية والمخالفة للقانون الذي يستخدمها بعض المسؤولين ومدراء الدوائر في الأنبار من خلال قيامهم بحجب الرواتب عن الموظفين النازحين الذين لايستطيعون الإلتحاق بدوائرهم.

وقالت وردي في بيان تلقت “شط العرب “، نسخة منه “وصلتنا شكاوى ومناشدات من الموظفين النازحين الذين يسكنون أغلبهم في إقليم كرستان ومناطق أخرى والذين تعرضت منازلهم وممتلكاتهم للدمار، مما يحول دون عودتهم لمناطقهم كونهم لا يملكون الإمكانيات المادية من أجل إعادة بناء مساكنهم وهذا قصور تتحمله الحكومة”.

وأعتبرت، أن “معاقبة هؤلاء الموظفين الذين أغلبهم من فئة المعلمين والمدرسين بحجب رواتبهم يفتقد للمعايير الإنسانية”،

مبينة أن “هناك ٤٣٧٠٦ من الطلبة النازحين موجودين في أربيل حالياً، وان المعلمين والمدرسين المتواجدين هناك من محافظة الأنبار يقومون بمهمامهم الوظيفية”.

وطالبت وردي المسؤولين في الأنبار بـ”مراعاة الحالات الإنسانية والعمل على توفير الظروف الحياتية الملائمة للمتضرين

من خلال القيام بتعويضهم أولاً وبما يمكنهم العودة إلى مناطقهم وحينها سيعود جميع النازحين طوعاً دون إجراءات عقابية”،

داعية الموظفين المتضررين إلى “اللجوء للقضاء من أجل أعادة رواتبهم، ومنع تكرار هكذا إجراءات مخالفة للقانون مستقبلاً والتي إتبعها بعض مدراء الدوائر مؤخراً”.

ويعاني العديد من الموظفين النازحين من محافظة الأنبار جراء تعرض دورهم السكنية إلى الدمار، من قطع رواتبهم لعدم إلتحاقهم

بدوائر المحافظة بعد تحريرها من “داعش” من قبل مدرائهم في تلك الدوائر، الأمر الذي قد يجبر البعض منهم على اللجوء للقضاء لإيجاد مخرج لتسلم رواتبهم المستقطعة.