الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 05:04 مساءً
اخر الاخبار
صحة
الأحد: 16 يوليو، 2017
NB-209016-636349313262137260

لا شكّ في أنّ الشوربة والمشروبات الساخنة هي آخر مواد قد تفكّرون في تناولها في ظلّ موجة الحر الشديدة. فإلى جانب سَلطات الخضار والأطباق الباردة والبوظة، تؤدي الفاكهة دوراً عظيماً في تعديل حرارة الجسم، لا بل أيضاً في القضاء على اللهيب. فما أهمّ أنواعها؟ وماذا عن عصائرها؟

البطيخ أو ما يعرف بالرّكي

يُعتبر قليل السعرات الحرارية، ويؤمّن حاجة الفرد إلى السوائل التي يخسرها خلال الطقس الحار بفضل احتوائه 92 في المئة من المياه. هذا ويزوّد الجسم بنحو 20 في المئة من احتياجاته إلى الفيتامينين A وC، من دون نسيان مجموعة أخرى من أهمّ المغذيات كالزنك، والماغنيزيوم، والمنغانيز، والصوديوم، والكالسيوم.

وثبُت أنّ البطيخ يُفيد كثيراً في حالات الإمساك والتهاب الجلد، ويساعد على إدرار البول، وتنقية الدم، وعلاج أمراض الكِلى والبواسير. لكن من جهة أخرى يجب عدم الإفراط في تناوله تفادياً لارتفاع نسبة السكر في الدم، ما يعني أنه غير ملائم لمرضى السكري بكميات كبيرة.

يُذكر أنّ البطيخ من أهمّ مصادر مادة “Lycopene” المضادة للأكسدة المتوافرة أيضاً في البندورة، والتي أظهرت قدرتها على التحصين ضدّ أنواع سرطانية عديدة.

الشمّام

مشبّع بالبوتاسيوم الذي يساعد على تعديل مستوى ضغط الدم بالاضافة إلى الحفاظ على حرارة الجسم. إنّ شريحتين من الشمّام تؤمّنان نصف الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم يومياً، في مقابل سعرات حرارية ضئيلة.

التين

لا يحتوي نسبة عالية من المياه، غير أنه يُعدّ من أهمّ أنواع فاكهة الصيف لغناه بمجموعة أساسية من العناصر الغذائية كالحديد والكالسيوم والمنغانيز ومجموعة من الأملاح المعدنية. وتتراوح نسبة السكريات المتوافرة فيه من 16 إلى 18 في المئة من الكربوهيدرات. واللافت أنه مهمّ جداً لتسهيل عملية الهضم.