الأربعاء: 12 مايو، 2021 - 30 رمضان 1442 - 08:05 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الثلاثاء: 11 أبريل، 2017
_246133_egypt1

بعد سقوط 45 قتيلا بتفجير كنيستين في طنطا والاسكندرية، يسود قلق كبير داخل الأجهزة الأمنية من شبكة خلايا تابعة للدولة الاسلامية تستهدف المسيحيين في المدن الرئيسية خارج سيناء، ضمن تحرك قال خبراء ان قيادات مصرية في التنظيم المتطرف تقف وراءه.

وخلال احتفالات أحد الشعانين (السعف) شن التنظيم اعتداء على كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا بدلتا النيل وبعد ساعات استهدف الكنيسة المرقسية بالإسكندرية.

وزاد تفجيرا الأحد من مخاوف المسيحيين المصريين الذين يشكلون ما يصل إلى عشرة بالمئة من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 90 مليون نسمة. ودفعا الرئيس عبدالفتاح السيسي لاتخاذ قرار بإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في جميع أنحاء البلاد.

وصعد المسلحون الذين يتخذون من سيناء قاعدة لهم هجماتهم على الشرطة والجيش في أعقاب عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 2013.

وتعرض المسيحيون الى الاضطهاد في سيناء ونزحت العشرات من الاسر المسيحية من شبه الجزيرة المحاذية لإسرائيل وغزة بعد دعوة أطلقتها “ولاية سيناء”، وهي الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية الذي كان يعرف سابقا بأنصار بيت المقدس.

لكن اعتداءي طنطا والاسكندرية يؤشران الى تشكيل خلايا جهادية خارج سيناء بأوامر من قيادات مصرية في مركز التنظيم في الرقة والموصل، بحسب ما ذكر باحث متخصص في الجماعات المتشددة لصحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء.

وقال مختار عوض من جامعة جورج واشنطن ان العامل الدعائي له تأثير كبير في هجمات الأحد، مشيرا الى ان “الدولة الاسلامية تريد إظهار انها قادرة على شن هجوم في أكبر الدول العربية سكانا”.

وقال عوض ان لديه أدلة على ان “متشددين مصريين في المستويات العليا من القيادة المركزية للتنظيم أنشأوا شبكة خلايا داخل المدن الرئيسية في مصر”.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول، أظهر التنظيم المتطرف عزمه على إذكاء صراع طائفي يستهدف المسيحيين في منازلهم وأعمالهم وكنائسهم.

وقالت نيويورك تايمز نقلا عن خبراء ان عوامل متعددة تقف خلف هذه الحملة الوحشية، ومنها رغبة التنظيم في إضعاف الحكومة المصرية والحاجة الى موطئ قدم في المدن الكبرى خارج سيناء التي تشن فيها القوات المصرية عملية واسعة لضرب معاقل التشدد.

وعلى الرغم من أن المسيحيين يعيشون في مصر منذ العهد الروماني فإنهم يشعرون بأنهم منبوذون على نحو متزايد وتستهدفهم هجمات بعضها لتنظيم الدولة الإسلامية

وتوعدت الدولة الإسلامية الأحد بشن المزيد من الهجمات وتباهت بمقتل ثمانين شخصا في ثلاثة تفجيرات نفذتها منذ ديسمبر/كانون الأول واستهدفت كنائس.