الأثنين: 22 يوليو، 2019 - 19 ذو القعدة 1440 - 06:14 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الخميس: 11 يناير، 2018
101112018_41112018_1-1011776

تدور معارك عنيفة في مطار ابو الضهور العسكري في محافظة ادلب شمال غرب سوريا غداة دخول القوات السورية اليه، بعد هجمات مضادة لما تسمى بهيئة تحرير الشام وفصائل مقاتلة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “شنت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) والحزب الاسلامي التركستاني ليل الاربعاء هجوماً مضاداً على قوات النظام المتواجدة في جنوب المطار”.

وأسفر الهجوم، وفق المرصد، عن “مقتل 35 عنصراً من قوات النظام”.

وصباح الخميس، شنت فصائل عدة بينها الحزب الاسلامي التركستاني وحركة أحرار الشام هجوماً آخر على الخطوط الخلفية للقوات السورية خارج المطار.

واستهدفت الفصائل المسلحة مناطق تقدمت فيها القوات السورية في بداية هجومها عند الحدود الادارية بين إدلب وحماة (وسط)، وفق عبد الرحمن الذي أوضح ان الهدف “هو تخفيف الضغط عن جبهة مطار أبو الضهور وقطع أوصال قوات النظام وفصل القوات المتقدمة عن الخطوط الخلفية”.

وتتواصل المعارك العنيفة في القسم الجنوبي للمطار يرافقها قصف جوي عنيف للطائرات الحربية السورية والروسية.

وفي حال تمكنت القوات السورية من السيطرة عليه، سيصبح المطار أول قاعدة عسكرية تتم استعادتها في إدلب، المحافظة الوحيدة الخارجة عن سلطة دمشق حاليا.

وسيطرت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة في حينها) وفصائل اخرى في أيلول العام 2015 على مطار أبو الضهور العسكري بعد حصاره لنحو عامين. وكان يُشكل وقتها آخر مركز عسكري للقوات السورية في محافظة إدلب.