الأثنين: 28 سبتمبر، 2020 - 10 صفر 1442 - 11:38 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الخميس: 16 فبراير، 2017
مقرر

شط العرب _ بغداد

أكد مقرر مجلس النواب عن كتلة المواطن النيابية نيازي معماري أوغلو، الخميس، وجود محاولات لإحياء “مشروع التقسيم”، وفيما أشار الى أن مؤتمر جنيف تتبناه شخصيات لا تمثل المكون السني بقدر ما تمثل نفسها، اعتبر أن “من المعيب” على من يسكنون “الفنادق الفخمة” أن يتحدثوا عن معاناة أبناء مكون وهم لا يعلمون شيئا عن أوضاعهم.

وقال أوغلو  إن “هناك مؤتمرات نسمع بها تارة في الخليج وتارة في عمان واخرها مؤتمر جنيف الذي يتم الحديث عنه الآن والخاص بدعم المكون السني في ظاهره”، مبينا أن “المؤتمر تتبناه شخصيات لا تمثل المكون بقدر ما تمثل نفسها وأجنداتها الرامية لتقسيم البلد وتحقيق مكاسبها الشخصية”

وأضاف أوغلو أن “مشروع التقسيم طرح سابقا وهناك محاولات لاحيائه بين فترة واخرى الا انها تفشل، ولكن بعض تلك المحاولات مازالت مستمرة للأسف الشديد”، مؤكدا أن “العراق سيبقى واحدا ارضا وشعبا ومن يريد حل مشاكل البلد فهو ليس بحاجة للتجول بين الدول فهناك تسوية عراقية وطنية من الممكن مناقشتها والخروج منها برؤية عراقية تسهم بإنهاء الازمات”.

وتابع أن “من المعيب على تلك الشخصيات الجالسة في فنادق فخمة مع شخصيات مشبوهة تسعى لتطبيق مشروع بايدن التقسيمي تتحدث عن معاناة مكون وهي لا تعلم شيئا عن أوضاعه، في وقت ان جميع العراقيين يقاتلون اليوم بخندق واحد لتحرير اراضيهم، فضلا عن وجود الاف العوائل النازحة تعاني صعوبة العيش”، لافتا الى أن “هناك نوابا شرعيين يمثلون ابناء المكون وهم على درجة عالية من الوطنية وحريصون على وحدة العراق وانهاء الازمات ولا نعتقد انهم سيسمحون بتمرير هكذا مخططات مشبوهة”.

وكانت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف وصفت، اليوم الخميس، الشخصيات العراقية المشاركة في مؤتمر جنيف الذي عقد يوم أمس بـ”المشبوهة”، متهمة إياها بالسعي للحصول على “المال الخارجي” والتناغم مع “مشاريع غربية” لتقسيم العراق، فيما اعتبرت أن هذه شخصيات “منبوذة” من الجماهير السنية.

يشار الى أن صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية كشفت، اليوم، عن مشاركة ستة قيادات سنية بينها وزير المالية السابق رافع العيساوي ورجل الأعمال خميس الخنجر في مؤتمر جنيف الذي عقد يوم أمس، لمناقشة “الترتيبات” التي تعقب تحرير العراق من سيطرة تنظيم “داعش”.