الأثنين: 23 نوفمبر، 2020 - 07 ربيع الثاني 1442 - 04:03 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الأثنين: 4 سبتمبر، 2017
3492017_20392017_1-977908

أعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، انها تريد الدخول في نقاش حول وقف مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، مؤكدة انها لا تؤمن بامكانية حصول هذا الانضمام.

وقالت ميركل خلال مناظرة تلفزيونية مع مارتن شولتز خصمها في الانتخابات التشريعية المقررة في 24 أيلول “من الواضح انه لا يجب ان تصبح تركيا عضوا في الاتحاد الاوروبي”، بحسب “فرانس برس”.

واضافت في المناظرة الوحيدة مع خصمها والتي خرجت منها منتصرة بحسب اولى استطلاعات الرأي انها تريد “مناقشة هذا الامر” مع شركائها في الاتحاد الاوروبي “لنرى اذا كان بالامكان التوصل الى موقف مشترك ازاء هذه النقطة واذا كان بامكاننا وقف مفاوضات الانضمام”.

وتابعت “انا لا ارى ان الانضمام قادم، ولم اؤمن يوما بانه يمكن ان يحدث”، مضيفة ان المسألة تكمن في معرفة من “سيغلق الباب” اولا، تركيا او الاتحاد الاوروبي.

وتجري مفاوضات صعبة بين الاتحاد الاوروبي وتركيا منذ العام 2005 الا انها باتت شبه متوقفة منذ اشهر عدة بسبب التطورات الاخيرة في تركيا بعيد الانقلاب الفاشل الصيف الماضي. ولوقف هذه المفاوضات لا بد من قرار اجماعي من قبل دول الاتحاد الاوروبي.

ويعتبر هذا الموقف لميركل تصعيدا واضحا بمواجهة تركيا. وتتهم المانيا السلطات التركية بانها تحتجز لاسباب سياسية مواطنين المانا يحمل بعضهم الجنسية التركية.

وفرضت المانيا عقوبات اقتصادية على تركيا اثر هذه الاعتقالات، الا ان برلين تجنبت حتى الان المطالبة بوقف مفاوضات الانضمام.

وباعتمادها هذه النبرة الحادة تجاه انقرة سحبت ميركل البساط من تحت قدمي زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ظن ان بامكانه التفوق على المستشارة في المناظرة عن طريق توجيه انتقادات حادة الى تركيا.

ووعد شولتز بانهاء مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي اذا ما انتخب مستشارا.