الثلاثاء: 19 مارس، 2019 - 12 رجب 1440 - 02:22 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
السبت: 22 أبريل، 2017
NB-201669-636284560579186769

اعتبر النائب عن تحالف القوى العراقية رعد الدهلكي، السبت، نجاح الحكومة في وساطتها لاطلاق سراح المختطفين القطريين دليل واضح على درايتها الكاملة بالجماعات التي تخطف في العراق، داعيا العبادي الى التعامل مع مختطفي بزيبز والرزازة وغيرها بنفس الاهتمام حتى لو استلزم الامر دفع فدية لانقاذهم.

وقال الدهلكي ، إن “نجاح الحكومة في وساطتها لاطلاق سراح المختطفين القطريين هو امر يستحق الاحترام لان الشعب القطري اشقاء لنا ولا يرضينا ان يصيبهم اي مكروه داخل بلادنا”، مبينا ان “هذا النجاح بالوساطة يطرح امامنا علامة استفهام مهمة، وهي ان الحكومة على معرفة ودراية كاملة بالجماعات التي تخطف في العراق”.

 وشدد الدهلكي على “ضرورة استغلال تلك العلاقات والتحرك بشكل يوازي القوة والاهتمام اللتان اولتهما لقضية المختطفين القطريين، بشأن الاف المختطفين العراقيين من الرزازة وبزيبز ويثرب وغيرها”، مشيرا الى ان “معيار التفاوض لدى الحكومة مع تلك الجماعات ان كان مبنيا على اساس دفع الفدية والاموال، فالمختطفين من مناطق عديدة هم عراقيين وابناء جلدتنا وان استلزم الامر دفع الفدية لاطلاق سراحهم فلن يقصر احد منا بهذا الامر”.

ودعا الدهلكي الحكومة ورئيس الوزراء الى “التحرك فورا وفتح قنوات حوار مع الجماعات التي تخطف الابرياء والتفاوض معهم لاطلاق سراحهم بنفس الطريقة التي تحركت من خلالها للتفاوض بشأن القطريين”.

يذكر ان مصادر مطلعة كشفت، أمس الجمعة (21 نيسان 2017)، عن تفاصيل إطلاق سراح الصيادين القطريين الذين ينتسبون للعائلة المالكة في قطر واختطفوا في العراق منذ أكثر من عام، وأشارت إلى أن المختطفين جرى الإفراج عنهم مقابل إخراج عناصر تابعين لحزب سياسي محتجزين لدى فصائل مسلحة سورية معارضة، فيما لفتت إلى أن الاتفاق حصل بإشراف مباشر من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي.