الثلاثاء: 18 مايو، 2021 - 06 شوال 1442 - 04:52 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الجمعة: 7 أبريل، 2017
NB-200162-636271565335350998

اعتبر النائب المستقل كامل الغريري، الجمعة، ان الوجود الامريكي على الاراضي العراقية في مرحلة مابعد القضاء على تنظيم “داعش” سيقتصر على دعم البلد في المجالات العمرانية والاقتصادية فقط، مشيراً إلى أن وجود قوات عسكرية امريكية او اجنبية مستقبلا بحاجة الى موافقة مجلس النواب “حصراً”.

وقال الغريري إن “وجود الولايات المتحدة الامريكية اليوم في العراق هي جزء من الاتفاقية الامنية الاستراتيجية والتحالف بالحرب ضد تنظيم داعش”، لافتا الى ان “وجودهم بعلم وطلب الحكومة العراقية لتوفير الغطاء الجوي والدعم اللوجستي والاستخباري”.

واضاف الغريري، ان “الوجود الامريكي في مرحلة مابعد داعش اشار اليه بوضوح رئيس الوزراء حيدر العبادي، في كونه سيقتصر على دعم البلد في جهود الاعمار والتدريب الامني والاستخباري”.

واشار الغريري، الى ان “الشعب العراقي لا يريد التخلص من احتلال تنظيم داعش ليقع تحت وصاية دولة اخرى او تحكم بمصير البلد من اي طرف خارجي”، مشيرا الى ان “بناء علاقات طيبة وجيدة من واشنطن هو امر نسعى له بصفتها دولة عظمى ونحتاج لها في المجالات الاقتصادية والعمرانية وتقوية المؤسسة العسكرية والتسليح والدعم الاستخباري والامني وليس اكثر من ذلك”.

واكد الغريري، ان “وجود اي قوات اجنبية في مرحلة مابعد داعش على الاراضي العراقية هو امر مرفوض ولن نقبل به تحت اي مسمى او عنوان”، لافتا الى ان “بناء اي قواعد اجنبية على الاراضي العراقية بحاجة الى موافقة مجلس النواب حصرا”.

يشار الى ان وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اكد في وقت سابق، أنه يؤيد فكرة الحفاظ على قوات عسكرية أمريكية في العراق قد تبقى لسنوات، بعد اكتمال المعركة الحالية في الموصل التي تعتبر المعقل الأخير لتنظيم داعش في العراق.