الأثنين: 30 نوفمبر، 2020 - 14 ربيع الثاني 1442 - 01:19 صباحاً
اخر الاخبار
سياسة
الثلاثاء: 20 ديسمبر، 2016
2

اعتبر النائب مشعان الجبوري، الثلاثاء، أن حديث البعض عن رفض التسوية السياسية قد لا يتعدى مجرد رد فعل “متشنج” نتيجة التصويت على قانون هيئة الحشد الشعبي، مؤكداً بالقول إن “رفض التسوية يجعلنا أمام خيارات أكثر سوداوية”.

وقال الجبوري في حديث لـ شط العرب ، إن “حديث البعض عن رفضهم التسوية هو أمر لا نتوقعه بشكل جدي، وقد لا يتعدى مجرد رد فعل متشنج نتيجة تمرير قانون الحشد”.

وأضاف الجبوري، أن “رفض التسوية يجعلنا أمام خيارات أكثر سوداوية”، مؤكداً أن “الجميع ومن بينهم الشخصيات الموجودة خارج العراق يبحثون عن تسوية تأريخية لإنهاء حالة الصراع التي أثبتت الأيام لكل من تبنى منهج العنف أنها غير مجدية ولن تصب بمصلحة أحد”.

وأوضح، أن “العراقيين بمختلف توجهاتهم السياسية والمجتمعية ليس أمامهم طريق للخروج من هذا النفق الا بالتسوية”، مبيناً أن “استمرار التخوف وعدم ثقة كل طرف بالاخر والقطوعات وحصاد الأرواح بالسيارات المفخخة لن يصل بنا إلى شيء وسيبقى البلد رهينة لرغبات دول خارجية”.

وأكد الجبوري، على “ضرورة اتخاذ جميع الأطراف السياسية لخطوات شجاعة وجريئة للذهاب إلى تسوية تأريخية بمعناها الكامل”، لافتا إلى أن “التسويات التأريخية لدى الشعوب الحريصة على مصالح بلدها هي التي تقدم تنازل لبعضها وأن تحصل مع الخصوم والأعداء وليس مع الأصدقاء والشركاء بحكومة واحدة”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر، السبت (17 كانون الأول 2016)، أن التسوية السياسية ستكون بداية جديدة لإنهاء “الصراعات” بعد الانتهاء من “داعش”.

وكان رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم أكد، السبت (3 كانون الأول 2016)، أن “التسوية الوطنية” التي طرحها التحالف مؤخرا “لم ولن تشمل القتلة” ومن تلطخت أيديهم بدماء العراقيين.