الأثنين: 22 يوليو، 2019 - 19 ذو القعدة 1440 - 06:14 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 26 أبريل، 2017
20170410_015555-242

اعتبر النائب علي البديري، الاربعاء، ان البيانات اليومية عن اطلاق منح وسلق وقروض للموظفين من قبل بعض المصارف لاتتعدى كونها “اعلانات ودعايات مجانية”، مشيرا الى ان تلك القروض والسلف اصبحت احد ابواب شبهات “الفساد والواسطات”.

وقال البديري  ان “قضية القروض والسلف التي يعلن عنها اسبوعيا وربما بشكل يومي من قبل بعض المصارف للموظفين والمواطنين وصدعت رؤوسنا، نعتقد انها لم تتعدى كونها دعايات مجانية لتلك المصارف تقدمها وسائل الاعلام دون نتائج فعلية من الممكن ان تخدم الشعب”، لافتا الى ان “توزيع السلف لم يتضمن معايير المساواة والعدالة واختيار المحتاجين لها فعلا، بل دخلت فيها المحسوبيات والعلاقات الشخصية”.

واضاف البديري ان “الشروط التي وضعت ضمن تلك السلف والاليات الفعلية التي تم اتبعاها والتلكؤ في العمل ودخول الواسطات بهذا الامر افرغها من محتواها الحقيقي وتحولت الى باب من الابواب التي يشوبها الفساد”، مشددا على “ضرورة التزام تلك المصارف بالمعايير القانونية ضمن العمل المصرفي وان يكون العمل بشفافية اكبر بعيدا عن البيانات اليومية التي تختلف بشكل جذري وواقعي عن الموجود بالواقع”.

يذكر ان عددا من المصارف الحكومية اعلنت عن طرح قروضا للمشاريع وسلفا لموظفي الدولة بهدف مساعدتهم ماديا، فيما فرضت شروطا واجراءات قانونية مقابل ذلك.